اَيتان في القراَن تُعادل قيام الليل وتحميك من شرور الشيطان

إذا سار الإنسان على ما جاء به النبى ﷺ في حياته اليومية وقام بإتباع سنة رسول الله ﷺ في كل ما قاله وفي كل ما فعله سيعيش الإنسان حياة أكثر من رائعة، حيث كشف لنا رسول الله ﷺ علاج الفقر وعلاج الهم وعلاج الكرب وعلاج كافة الأمراض وعرفنا طريق الجنة لذلك يجب علينا أن نتبع رسول الله ﷺ في كل ما قاله ونلتزم بسنته.

اَيتان في القراَن تُعادل قيام الليل وتحميك من شرور الشيطان 1 7/5/2017 - 3:12 م

وقام مجمع البحوث الإسلامية في مصر إنه فيما ورد عن النبى ﷺ أن هناك أيتين بالقراَن الكريم تعادل قيام الليل وتحمى الإنسان من شرور الشيطان ومن أى سوء قد يصيب الشيطان في ليلته، وحيث أن القراَن الكريم كله شفاء للإنسان وحماية للبشر وطريق للوصول إلى نعيم الجنة.

وأوضح مركز «البحوث الإسلامية» عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي ” فيس بوك” أن قراءة الآيتين الأخيرتين من سورة البقرة في الليل، تُعادل قيامه وتحمي الإنسان من الشيطان وتقيه من الآفات والسوء، وهما: «آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (285) لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ(286)».

وقامت الصفحة الرسمية بنشر حديث النبى ﷺ حيث قال :”مَنْ قَرَأَ بالآيَتَيْنِ مِنْ آخِرِ سُورَةِ الْبَقَرَةِ فِي لَيْلَةٍ كَفَتَاهُ” منوهًا بأن المراد بقوله ﷺ ” كفتاه”، أي من قيام الليل، أو من الشيطان، أو الآفات والسوء.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.