أفضل طريقة لحفظ القرآن الكريم خلال فترة قصيرة

لقد أنزل الله سبحانه وتعالي القران الكريم رحمة منه للعالمين، وقد جعله الله طمأنة للنفس البشرية وإليه يرجع المؤمن عند الشداد حتى يوفقه الله ويعينه، ويعتبر القرآن الكريم صورة من صور الإعجاز الإلهي في القرن الحادي والعشرون حيث أنه يذكر الكثير من الاكتشافات العلمية الكثيرة التي حيرة عقول العلماء ويروي لنا قصص الأمم السابقة، وهذا يدل على عظمة الخالق فقد أنزل الله سبحانه وتعالي القران الكريم منذ أكثر من ألف وأربعمئة عام ليبرهن على عظمة الخالق.

طرق حفظ القران الكريم

لقد أمرنا الرسول صلي الله علية وسلم بحفظ القران الكريم وقد رغب في ذلك ترغيبا شديدا فقال:(خيركم من تعلم القرآن وعلمه)

طريقة حفظ القرآن الكريم

ما أجمل أن يواظب المسلم على حفظ وتلاوة القرآن الكريم، فقد جعله الله عز وجل شفيعا للناس وسببا من أسباب دخول الجنه وقد جعله الله أخر الكتب السماوية المنزلة من عنده ومعجزه من معجزات سيدنا محمد، لذلك نقدك لكم بعض الطرق التي تساعد في سرعة حفظ القرآن.

  • النية والتوكل على الله سبحانه وتعالي.
  • حفظ صفحة يوميا أو أكثر حسب قدرتك على الاستيعاب.
  • تكرار السورة أكثر من مرة على فترات متقطعة خلال اليوم.
  • تخصيص يوم خلال الأسبوع لمراجعة السور القديمة.
  • استخدام السور التي يتم حفظها يوميا في الصلاة حتى يتم تثبيتها وعدم نسيانها.
  • كثرة سماع القرآن الكريم فهذا يسهل من عملية الحفظ.
  • ربط الآيات ببعضها البعض.
  • التفريق بين الآيات المتشابهة حتى لا يتعرض الحافظ للتشويش.
  • أختيار الوقت المناسب للحفظ وأفضل الأوقات هو بعد صلاة الفجر أو الثلث الأول من الليل.

فضل حفظ القرآن الكريم

لقد رغب الله المسلم في حفظ القرآن ورفع حافظه وقارئه إلي أعلى الدرجات ووضعهم في منزلة عظيمه لم يصل إليها أحد وجعل لهم الكثير من الحسنات لذلك نذكر لكم بعضا من فضل القرأن الكريم على المسلم.

  •  يشفع لصاحبه يوم القيامة، حيث يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (اقْرَؤُوا القُرْآنَ فإنَّه يَأْتي يَومَ القِيامَةِ شَفِيعًا لأَصْحابِهِ).
  • تطمئن قلوبهم من كل شر، ويقول الله تعالى: (الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)
  • يجعله الله من خيرة الناس، حيث يقول الرسول: (خيرُكم مَن تعلَّم القرآنَ وعلَّمه)
  • يرفعه الله إلي أعلى الدرجات، حيث يقول الرسول: (إنَّ اللهَ يرفعُ بهذا الكتابِ أقواماً ويضعُ به آخرِينَ)
  • يجعلهم الله سبحانه وتعالي في جواره ومن المقربين إليه، ويقول الرسول: (إنَّ للهِ أهلين من النَّاسِ، قالوا: من هم يا رسولَ اللهِ، قال: أهلُ القرآنِ، هم أهلُ اللهِ وخاصَّتُه)
  • يجعله الله مع السفرة الكرام وجعل له ضعف الأجر والثواب، حيث يقول الرسول صلي الله عليه وسلم: (مثَلُ الَّذي يقرَأُ القرآنَ، وهو حافِظٌ له، مع السَّفَرةِ الكِرامِ البرَرةِ، ومثَلُ الَّذي يَقرَأُ القرآنَ، وهو يتَعاهَدُه، وهو عليه شَديدٌ، فله أجرانِ).

وأخيراً أدعوا الله أن يلهمنا جميعا فضل قرأة القرآن، وأن يمن علينا بالأجر والثواب، وأن يرفعنا إلي أعلى الدرجات.