أركان الوضوء الصحيح كما ورد في القرآن والسنة

أركان الوضوء الصحيح لها قواعد علمها لنا خير خلق الله محمد صلى الله عليه وسلم، ومن الضروري أن نتعلم كيف كان الرسول يتوضأ حتى نتعلم خطوات الوضوء الصحيحة لتصح بها صلاتنا، الوضوء هو الطهارة من كل شيء يدنس البدن، فهو أول فرائض الصلاة وبدونه لا تصح صلاة المرء، وقد أوضح لنا رسولنا الكريم صلوات الله وسلامه عليه أركان الوضوء الصحيح والذي علينا جميعا كمسلمين أن نلتزم بفرائضه حتى تكون صلاتنا صحيحة، في هذا المقال نوضح لكم طريقة الوضوء الصحيح وأيضاً سنن الوضوء وأهم خطواته.

أركان الوضوء الصحيح كما ورد في القرآن والسنة 1 13/3/2018 - 2:05 م

أركان الوضوء الصحيح

الوضوء ينقسم إلى شقين رئيسيين، الشق الأول وهو فرائض الوضوء والتي بدونها لا يكتمل الوضوء وبالتالي يعتبر الوضوء باطلاً، أما الشق الثاني فهو سنن الوضوء والتي يمكن للمرء أن يفعلها أو لا فلا يوجد إثم إذا لم يفعلها ولكن يكون ثوابه أكبر إذا تمسك بها، ولننتقل الآن إلى الجزء الأول أو الشق الأول من أركان الوضوء الصحيح وهو فرائض الوضوء وهي كالتالي:-

أركان الوضوء الصحيح
الوضوء

فرائض الوضوء

  • أن ينوي المسلم الوضوء:- والنية دائما محلها القلب، ولا يتلفظ المسلم بها، فليكتفي بالتوجه إلى الحوض وليقل في سريرته أن ذهابه إلى الحوض بنية الوضوء.
  • يغسل وجهه:- حيث أنه لا وضوء لمن لا يغسل وجهه، فغسل الوجه ركن أساسي من أركان الوضوء الصحيح ولا يمكن إكمال الوضوء بدونه.
  • يغسل يديه إلى المرفقين:-  حيث أنه عقب غسل الوجه يقوم المسلم بغسل يديه إلى المرفقين أو ما نسميهما بالكوعين.
  • يمسح رأسه:- أجمع العلماء أيضا أنه لا بد من مسح الرأس في الوضوء.
  • يغسل رجليه إلى الكعبين:- مع ضرورة غمر العظمة البارزة في القدم باماء حتى يكون وضوئه صحيحا.
  • أن يكون الوضوء متواليا: بحيث يتم المسلم الوضوء بدون انقطاع، فإذا حدث ما يجعله يقطع الوضوء فليبدأ من الأول.
  • أن يراعي ترتيب الأعضاء: حيث أنه لا يمكن إحلال عضو مكان آخر.

سنن الوضوء

  • التسمية قبل الوضوء: حيث أجمع العلماء على أن التسمية قبل الوضوء جائزة بينما أكد مذهب الإمام أحمد بن حنبل على ضرورة التسمية كواحدة من أهم أركان الوضوء الصحيح ولكن دائما في الدين يؤخذ برأي جمهور العلماء.
  • غسل اليدين إلى الرسغين:- حيث أن جمهور الفقهاء ذهبوا بأن غسل اليدين إلى الرسغين من السنن وليست من فرائض الوضوء.
  • المضمضة: بها خلاف بين العلماء فالكثير ذهبوا بأنها سنة وبعض العلماء قالوا بأنها من أهم أركان الوضوء الصحيح وواجبة ولا ينبغي تركها.
  • الاستنشاق: أيضا مثل الوضوء بها خلاف بين العلماء بعضهم يقول بأنها سنة والبعض الآخر يؤكد بفرضيتها وكذلك الاستنثار وهو عكس الاستنشاق.
  • مسح الأذنين: أغلب المذاهب تشير بأن مسح الأذنين في الوضوء سنة.
  • عدم الإسراف في الماء: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يسرف في ماء الوضوء.
  • استعمال السواك: حيث أذهب الكثير من العلماء أن يستعمل المسلم السواك قبل أو بعد الوضوء اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • البدء باليمين في غسل الأعضاء واستخدام اليد اليمنى في المضمضة والاستنشاق.

كيفية الوضوء الصحيح بالترتيب

1- يسمي المسلم الله قبل الوضوء ثم لا يتلفظ بالنية ولكنه يذكرها في سريرته ويتوجه إلى حوض الوضوء.

2- يغسل يديه إلى الرسغين مع تخليل الماء ما بين أصابع اليد.

3- يتمضمض ثلاث مرات.

4- يستنشق الماء ثم يستنفره( يخرجه من أنفه) ثلاث مرات.

5- يغسل وجهه ثلاث مرات من منبت الشعر وحتى الذقن مع تخليل اللحية، والتأكد من غسل كامل الوجه ما بين الأذنين.

6- يغسل يديه إلى المرفقين مع تخليل أصابع اليدين.

7- يمسح رأسه وأذنيه إما مرة أو ثلاث مرات.

8- يغسل قدميه إلى الكعبين وحتى العظمتين البارزتين على جانبي القدم، وأيضا ضرورة تخليل المياه بين أصابع القدمين.

9- ذكر الشهادتين عقب الوضوء:-

“أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين”

متى يتوضأ المسلم؟

يتوضا المسلم في الحالات التالية:-

1- إذا كان متطهرا ويريد الصلاة، حيث لا تصح الصلاة إلا بالوضوء، فالصلاة بدون وضوء باطلة.

2- إذا كان يريد قراءة القرآن: فقد ذهب أغلب العلماء إلى أن قراءة القرآن لا بد لها وأن تتم بعد الوضوء.

3- في الطواف أثناء العمرة أو الحج.

4- أثناء الإغتسال من الجنابة ومن الطمث الشهري للنساء، حيث أن الوضوء في تلك الحالة واجبا لإتمام الطهارة.

أفضل الذكر عند الوضوء

لم يرد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أي أذكار سوى أنه كان يسمي قبل الوضوء، أما بعد الوضوء فمن أفضل الذكر النطق بالشهادتين ثم يقول المسلم:-

“اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين”

“سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت استغفرك وأتوب إليك”.

ما هي نواقض الوضوء؟

  • كل ما يخرج من الإنسان من السبيلين مثل الريح والبول والبراز والمني وغيره.
  • دماء الاستحاضة بالنسبة للمرأة وهي تختلف عن دم الحيض.
  • النوم أو الإغماء فالإنسان في هذه الحالة لا يدري إن كان فعل شيءاً ينقض الوضوء أو لا.
  • لمس الفرج سواء من الشخص نفسه أو من شخص آخر بشهوة أو بدون شهوة.

    أركان الوضوء الصحيح
    أركان الوضوء الصحيحة

شروط الوضوء

إذا ذهب الفرد ليتوضأ وضوءه للصلاة لا بد وأن يكون غير مخالف للشروط التالية:

  • أن يكون مسلماً أو دخل في الإسلام حديثاً ونطق الشهادتين وتطهر وتبرأ من كل أفعال الكفر.
  • أن يكون جسده على طهارة أي ليس به جنابة أو شيء يخالف شروط الصلاة، كما ينبغي ألا تكون المرأة حائضاً أو نفساء.
  • أن يكون عاقلاً، لا يشترط البلوغ للوضوء والصلاة فيمكن للمرء أن يتوضأ ويصلي من سن 7 سنوات.
  • النية شرط أساسي من شروط الوضوء ولا يتم التلفظ بها ولكن محلها القلب.
  • أن يكون مصدر الماء نظيفاً طاهراً وأن تكون ثياب المرء طاهرة نظيفة خالية من القاذورات.
  • أن يتخلص المرء من كل ما يمنع وصول الماء إلى أعضاء الوضوء كبقع الدهانات الزيتية على اليدين أو طلاء الأظافر بالنسبة للمرأة.

قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.