هل تعلم من هو النبي الذي سيفر من زوجته يوم القيامة ولماذا سيفر منه

هذا النبي هو ابن اخ سيدنا ابراهيم -عليه السلام-، وهو ابن هاران حيث إن هاران وناحور وابراهيم اخوة كما هو متعارف عليه من خلال قصة سيدنا ابراهيم عليه السلام،

هل تعلم من هو النبي الذي سيفر من زوجته يوم القيامة ولماذا سيفر منه 1 19/4/2015 - 5:37 م

هذا النبي بعث إلى افسق قوم، القوم الذين كانوا يقطعون السبيل ويأتون الفواحش والمعاصي في مجتمعهم ولا ينتهون عن منكر فعلوه.

قال تعإلى في سورة الأعراف: {وَلُوطاً إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُمْ بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِنْ الْعَالَمِينَ، إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِنْ دُونِ النِّسَاءِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ، وَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلا أَنْ قَالُوا أَخْرِجُوهُمْ مِنْ قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ، فَأَنجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلا امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنْ الْغَابِرِينَ، وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ مَطَراً فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ}.

وتشير هذه الآية الكريمة أن النبي لوط -عليه السلام- الذي سيفر من زوجته يوم القيامة.. ومن المعروف أن المنطقة التي وقع فيها العذاب هي قرية سدوم وسدوم هي عبارة عن مجموعة من القرى على البحر الميت.

ومن الجدير بالذكر أن اهل قرية سدوم كانوا اناس صالحين ويشتغلون في الزراعة، وسأت اخلاقهم وانحرفوا ولم يخجلوا من أفعالهم السيئة، كل ذلك كان بسبب الشيطان الذي حطم العلاقات الاسرية مما جعل النساء مع النساء والرجال مع الرجال.. والسبب الذي جعل العذاب يحل على زوجة سيدنا لوط هي انها كانت راضية بما كان يفعل أهل سـدوم من فحشاء ومعاصي وذنوب.. والسبب الثاني هو عندما ذهبت الملائكة لتبشر سيدنا ابراهيم بالولد وعندما انتهوا من تبشير سيدنا ابراهيم بالولد اخبروه بانه سيقضي على اهل قرية سدوم فقال لهم أن فيها سيدنا لوط، فذهبت الملائكة إلى سيدنا لوط، ولما داخلوا على دار سيدنا دواد رأته زوجة سيدنا لوط، فذهبت إلى قومه لتخبرهم.. فكان الباب موصد ومغلق..

وسوس الشيطان في نفسه فوسوس لها أن تشعل نار، ولو اشعلت النار سوف يعرف اهل القرية أن عند سيدنا لوط ضيوف وبالفعل فعلت ذلك وذهبت إلى سطح المنزل وأشعلت النار وصعدت السنة الدخان.

فاجتمع الناس عند باب منزل سيدنا دواد وكانوا بالعشرات وبدوءا برمي الحجارة، واصابت الحجارة الضيوف.. فخرج عليهم سيدنا دواد وقال لهم اليس فيكم رجل رشيد.. فسخر منه قومه وقالوا له يجب أن تسلم ضيفوك.. فخرج عليهم الضيوف الثلاث واطلقوا شعاع غريباً من يدهم فأعمى اهل القرية وكانت هذه اللحظات الاخيرة.. وامر سيدنا دواد بان يأخذ الصالحين من قومه قبل طلوع الشمس وان لا يلتفت منهم احد ولا ينظر وراها.. ثم هرب سيدنا دواد وكانت زوجته معهم ولم تسمع كلاهم فكانت تنظر وراهم واختفي سيدنا لوط خلف التلال.. وبقت زوجة سيدنا لوط في القرية حتى الفجر وكان يسود حالة من الهدوء، حتى النار التي اشعلتها انطفئت.. وبعد قليل صدر صوت قوي شديد جداً.. لا يكاد يوصف.. وبعده انفجر بركان ومن شدته وصلت نار للسماء.. ثم اصبحت زوجة سيدنا لوط لا شيء.

فهذه كانت نهاية زوجة سيدنا لوط بعد أن تحولت قرية سدوم إلى كومة من الحجارة والرماد والملـح.

جثة زوجة سيدنا لوط المتحجرة
جثة زوجة سيدنا لوط المتحجرة
جثة زوجة سيدنا لوط المتحجرة
جثة زوجة سيدنا لوط المتحجرة
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.