هل ترك الأطفال مع الخادمات له أضرار؟

تقول السائلة: تبلغ طفلتى من العمر حوإلى 14 شهر وهى ترفض جميع الأكلات حتى البزازة تتناولها بصعوبة.. أستشرت الأطباء وجربت معها كثيراً من فواتح الشهية والفيتامينات.. وحتى التجويع لجأت إليه وأعترف بأنى فشلت.. أريدها طفلة عادية وخصوصاً أنى أتركها معظم النهار مع الدادة بسبب عملى.. ماذا أفعل؟

هل ترك الأطفال مع الخادمات له أضرار؟ 2 23/12/2018 - 1:36 م

هل ترك الأطفال مع الخادمات له أضرار؟ 1 23/12/2018 - 1:36 م

الجواب: لا تنزعجى يا سيدتى لعدم إقبال إبنتك على الأكل ورفضها للأكل بالملعقة أو بالكوب. فالطفل الصغير، وخاصة خلال العام الثانى والثالث من العمر وربما بعد ذلك ذو شخصية فريدة وعنيد في طباعه فهو يأكل كما يرغب وكما يحلو له لا كما ترغبين وليس طبقاً لهواك كما يجب أن تعرفي أن شهية الأطفال الصغار – كما هو الحال عند معظم الكبار – تختلف من أسبوع لأخر ومن يوم لأخر ومن فصل الربيع للخريف فمثلاً شهية الأطفال خلال الشتاء أفضل من الصيف. كذلك يجب أن تعرفي أن الطفل الصغير يأكل بالطريقة التي تعجبه هو فبعض الأطفال يأكلون بالأيدى مباشرة ذون وسيط كالملعقة أو الشوكة لأنه في الحقيقة يكره الملعقة التي يشرب بها الدواء المر

وفي ختام خطابك أشرت إلى أنك تتركين أبنك معظم النهار مع الدادة وأنت في عملك قلقة دائماً من ناحيتها وأنا هنا أنقل ما كتبه الأستاذ أنيس منصور بجريدة الأخبار 11 – 8 – 1970 :

أصبح معروفاً ما تفعله بعض الخادمات بالأطفال الصغار من أعمال فيها قسوة وإجرام أيضاً، فالخادمة تضرب الطفل وتخيفه وتعقده، وتشكه بالدبوس وتلسعه أو تهدده بعود الكبريت حتى لا يوجع دماغها بطلباته..أو حتى تتحرر من الجلوس إلى جواره والأنشغال بأى شئ أخر !

ومعروف أيضاً أن بعض الخادمات كن يأتين بالأطفال ويجعلنهم يشمون رائحة البوتاجاز فيصاب الطفل بدوخة ويظل نائماً بلا مطالب فتضعف صحته ويحار الطبيب في علاجه.. وذلك لكى تستريح الخادمة إلى هدوء الطفل وإلى إنشغال الأم بعيداً عنها )

وربما تكون المربية عندك تعمل في أبنتك بعض ما قاله الأستاذ أنيس منصور مما يؤدى إلى فقدان الشهية. ثم أنتقل إلى الحياة العائلية بالمنزل فمما لا شك فيه أن الخلاف بين الأب والأم إذا ظهر على مسرح العائلة أمام الأطفال المشاهدين فإن لذلك تأثيراً عليهم من الناحية النفسية يظهر مثلاً كالتبول أثناء الليل أو إضطراب في كلام الطفل وتأخره وإضطراب في شهية الأطفال وعدم رغبته في الأكل أو شذوذ في شهية الطفل فمثلاً يعلق البوية أو يأكل قشر الفول السودانى أو حصى الأرض أو غير ذلك وإليك نصائح هامة

–  دعى طفلتك تجلس معكم على ترابيزة الأكل وأنتم تأكلون وهى ستقلدكم في طريقة الأكل وفي بادئ الأمر ستستعمل اليدين في الأكل وأتركيها تأكل كما ترغب

– إذا كان هناك أطفال صغار في شقة مجاورة لأصدقاء أو لأقارب فدعيها تجلس معهم أثناء الأكل وأمامها الطبق وبه الأكل فالأطفال الصغار كالقرود يقلد بعضهم بعضاً.

– أنصحك كذلك الا تظهرى القلق من قلة أوندرة الأكل عند إبنتك الصغيرة حتى لا تستمر على هذا المنوال فترة طويلة فتضايقك أكثر وأكثر وهكذا تدخلين في حلقة مفرغة لا تعرفين أولها من أخرها.

– تحرى الدقة في الطريقة التي تعامل بها الدادة أبنتك الصغيرة فقد تكون طريقة لا إنسانية كما وصف الأستاذ أنيس منصور وإذا كان هناك شك فغيرى الدادة بأخرى، وأنصحك بأن تذهب أبنتك لأحدى دور الحضانة القريبة خلال وجودك في العمل.

– الإمتناع عن إعطاء أبنتك الشوكولاتة والحلويات بأنواعها المختلفة بين الأكلات فذلك بالتأكيد يفسد شهية الأطفال الصغار ويساعد على حدوث تسوس الأسنان وتقيح اللثة.

– وأخيراً أتركى المشكلة للوقت فقطعاً سيحدث تغيير في طباع أبنتك وشهيتها للأكل مع مرور الأيام.

ولا ننسى أن نقول لك تحاشى حدوث المشادات والخلافات العائلية أمام أبنتك الصغيرة فقد تتحسن شهيتها.