نصائح لاسرة سعيدة


يمكن أن يساهم الإهتمام بحياتك العائلية في جعل أفراد عائلتك أقرب وأن يمنع النزاعات بين أفراد الأسرة مما يكون له أثر إيجابى على جميع أفراد الأسرة , لحسن الحظ , هناك الكثير من الخطوات الملموسة التي يمكنك اتخاذها لجعل وقتك مع عائلتك أكثر متعة وإشباعًا.

إحترم ما يقوله أفراد عائلتك

فعندما يعبر شخص ما عن رأيه.

لا ترفضه أو تقاطعه قبل أن يتمكن من الانتهاء من التحدث

فالحفاظ على قنوات الاتصال مفتوحة ومحترمة

سيساعد عائلتك على تنمية الثقة وتقوية الروابط الخاصة بها ,

على سبيل المثال , تجنب أن تسخر من الأشقاء كلما أبدوا رأيًا 

فذلك يؤذي مشاعرهم عندما تسخر مما يقولونه .

تجنب النقد القاسي والأحكام

إمنحهم الإذن للتعبير عن المشاعر دون خوف من النقد أو الحكم

عندما يتوقع الناس حكمًا قاسيا , يميلون إلى تجنب مشاركة مشاعرهم.

إذا كنت أحد الوالدين، فقدم نقدًا إيجابيًا وبناءً

وحاول تثبيط أطفالك عن الحكم القاسي على بعضهم البعض

بدلاً من قول: “لا ، ليس هذا ما تفعله ، فقل “حسنًا، لكن دعني أساعدك في القيام بذلك بالطريقة الصحيحة.

دائما إستخدم هذه الكلمات

“من فضلك” ، “شكرا لك” ، والمجاملات الأخرى يمكن أن تحدد لهجة إيجابية ، بادل والديك العناق وأخبرهم دائما أنك تقدرهم ، فذلك يحدث تأثيرًا كبيرًا.

عقد اجتماعات عائلية أسبوعية

لا يجب أن يكون اجتماع العائلة رسميًا أو يركز فقط على الموضوعات الثقيلة ، في كل أسبوع ، قم بإيقاف تشغيل التليفزيون وقم بإبعاد الهواتف , تحدث عن الأحداث التي شهدتها الأسرة الأسبوع الماضي , وأي أحداث قادمة , إبذل قصارى جهدك للتأكد من مشاركة الجميع فى الحوار

ما الذي يجب عليك التحدث عنه أثناء الاجتماعات العائلية؟

الأمراض

العمل والمدرسة

الأحداث الحالية

مواضيع خفيفة ومريحة

الحفاظ على الروتين اليومي  والأسبوعى للأسرة 

تناول الطعام مع الأسرة و القيام بأنشطة عائلية منتظمة وفقا لجدول زمني يمكن التنبؤ به تساعد الروتين والطقوس على تحديد هوية العائلة والحد من التوتر وخلق بيئة مستقرة ومريحة ، يمكن أن تكون الاجتماعات العائلية المنتظمة جزءًا أساسيًا من روتين عائلتك.

تناول وجبات الطعام معًا قدر الإمكان

ابذل قصارى جهدك لتناول الطعام معا   , وتعتبر الوجبات العائلية روتينا أساسيا وعندما يعود شخص ما إلى المنزل من العمل أو يتأخر عن وقت تناول الطعام ، اجلس معه أثناء تناول العشاء , حتى إذا كنت قد أكلت بالفعل , إن قضاء الوقت معًا ومحادثته أكثر أهمية من تناول الطعام في نفس الوقت .

, يمكن أن تشمل الأنشطة العادية ركوب الدراجات أو المشي , إذا كان ذلك ممكنًا ، فخصص وقتًا بعد الظهر أو المساء كل أسبوع لنشاط عائلي

إنهاء الأعمال المنزلية معا

قليل من الناس يستمتعون فعلاً بالأعمال المنزلية ، ولكن مشاركة المسؤوليات المنزلية يمكن أن تساعد كل فرد في عائلتك على الاعتزاز بمنزلك , حاول أن تجعلها ممتعة قدر الإمكان ، مثل تشغيل الموسيقى وتقسيم المهام إلى فئات مناسبة للعمر , بعد العشاء يستطيع أصغر أطفالك مسح الطاولة , وقد يملأ طفلك الأكبر غسالة الصحون , ويمكنك التخلص من بقايا الطعام.

وازنى بين دورك كأم مع حاجة طفلك إلى الحرية

أحد الصراعات الرئيسية في أي أسرة هو بين حاجة الأب والأم للحفاظ على سلامة أطفالهم واحتياجات الأبناء للحرية , حافظ على الضوابط المهمة فى حياة الأبناء , لكن امنحهم فرصًا لكسب ثقتكم .

, على سبيل المثال ، حدد موعد لرجوع ابنك المراهق للرجوع للمنزل , وإذا التزم ، فمده بعد ذلك بقليل.

نصائح لاسرة سعيدة 1 27/2/2019 - 8:34 م


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.