مقتل أحد أكبر قادة حزب الله في إنفجار بسوريا

أعلن بيان حزب الله على وقوع إنفجار في العاصمة دمشق، استهدف أحد مراكز حزب الله اللبنانيّ الواقع بالقرب من مطار دمشق الدولي، وتسبب الإنفجار في إصابة الكثير ومقتل القائد “مصطفي بدر الدين”.

مصطفى بدر الدين

“مصطفي بدر الدين”، 55 عاماً، وشقيق زوجة القائد الراحل للحزب “عماد مغنية”، يعد من أكبر وأهم القادة في جيش حزب الله، بحسب تقييم الحكومة الأمريكية.

وكان مسؤولاً عن معظم عمليات الحزب العسكرية، الذي يقف بجانب جيش النظام السوري منذ عام 2011، ورافق “حسن نصر الله” في اجتماعات من أجل التنسيق مع “بشار الأسد”.

حُكِم على “مصطفى” بالإعدام عام 1983، لتنفيذه هجمات بالقنابل على الكويت، ولكنّه هرب من السجن عام 1990 أثناء غزو العراق للكويت، في حكم الرئيس العراقي “صدام حسين”.

وفي عام 2005 وجِّهت إليه من قِبل المحكمة الدوليّة اللبنانيّة، والمدعومة من قِبل الأمم المتحدة، تهمة تورط  في عملية إغتيال رئيس الوزراء “رفيق الحريري”.

منذ بداية الحرب في سوريا إلى الآن، قُتل حوالي أكثر من 1200 جندي مسلح تابع للحزب اللبناني، خلال غارات وإنفجارات وعمليات عسكرية مختلفة في أنحاء سوريا وبالأخص العاصمة دمشق.

ومازال حزب الله يحقق في حادثة الإنفجار، ومعرفة أسبابه وسيتم الإعلان قريباً عن النتائج، ومعرفة ما إذا كان جراء قصف جويّ أو مدفعيّ.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.