قصص اطفال قبل النوم مكتوبة هادفة ومفيدة قصة البغل والحمار الحسود

قصص اطفال قبل النوم مكتوبة هادفة ومفيدة

تعتبر قصة الفلاح والبغل والحمار واحدة من القصص الممتعة والمسلية للأطفال الصغار، والتي تدخل المتعة والبهجة على نفوسهم، كما أن رواية القصص والروايات من طرف الآباء تزيد من توطيد العلاقة العاطفية بينهم بشكل كبير.

قصص اطفال قبل النوم مكتوبة هادفة ومفيدة قصة البغل والحمار الحسود

بالإضافة إلى أن قصتنا اليوم تمرر للصغار قيمة ورسالة أخلاقية، وهي تجنب الحسد و تمني ما لدى الآخرين، والقناعة والرضى بما وهبهم الله تعالى.

قصة البغل والحمار الحسود

قصص اطفال قبل النوم مكتوبة هادفة ومفيدة قصة البغل والحمار الحسود
قصص اطفال قبل النوم مكتوبة هادفة ومفيدة قصة البغل والحمار الحسود

في قديم الزمان كان يعيش فلاح مع أسرته في مزرعته الجميلة، وكان يملك العديد من الحيوانات وبعض العمال الذين يساعدونه في القيام بالأعمال، وكان هذا الفلاح نشيطا ومجدا في عمله، بالإضافة إلى أنه يملك موهبة عجيبة لا يعلم عنها أحد غيره، فقد كان قادرًا على فهم لغة الحيوانات ومعرفة كل ما يتحدثون به في ما بينهم، ومع ذلك لم يخبرهم يوما بذلك كما لم يخبر زوجته وأبناءه.

ذات يوم بينما كان الفلاح في الإسطبل يتفقد أحوال حيواناته، سمع حديثاً يدور بين البغل والحمار، وسمع البغل الذي وصل منهكا من العمل الشاق يقول للحمار :

– آه يا حمار كم أنت محظوظ مالذي على فعله لأكون في مكانك يومًا، فأنت تستريح طوال الوقت ويمنحك الفلاح الطعام والشراب، ويقتصر عملك على أخذه إلى المدينة من وقت لآخر.

لكن الحمار الذي كان دائما يشعر بالحسد تجاه البغل وجد الفرصة سانحة للإنتقام منه، لأنه كان يعتقد أنه مفضل لدى الفلاح الذي يأخذه للعمل كل يوم، كما يقدم له الطعام أكثر، ويداعبه عندما يعود من الحقل ويقول له كلمات لطيفة، بينما يظل الحمار مسجونا في الإسطبل.

لذلك قال له : ” يا بغل أنظر كم أنت غبي فهذا يحصل لك لأنك لم تجعل سيدك يظن أنك متعب، فكل ما عليك فعله غدًا عندما يأخذك الفلاح إلى الحقل للعمل، أن تركله بغضب وتضرب العمال وتستلقي على الأرض دون أن تقوم بأي عمل، وسترى كيف سيمنحك الفلاح الراحة إن طبقت هذه الخطة.

قصص اطفال قبل النوم مكتوبة

كان من الواضح أن كل ما يتمناه الحمار حقًا هو أن يعاقب الفلاح البغل أو يبيعه بسبب رفضه القيام بالعمل، لكن الحمار لم يدرك أن الفلاح كان يسمع ويفهم كل ما دار بينهما.

في صباح اليوم التالي قرر البغل العمل بنصيحة الحمار، فبدأ في القفز والركل والهجوم على العمال، فاعتقدوا أنه مريض، وأعادوا البغل إلى المزرعة وقالوا لسيدهم :

– سيدي لا نعلم مالذي أصاب البغل اليوم، وهو لا يستطيع العمل في الحقل.

لكن الفلاح لم يغضب وقال لهم :

– حسنًا لا مشكلة في ذلك، خذوا الحمار إلى الحقل سوف يقوم بكل أعمال البغل اليوم.

في ذلك اليوم أدرك الحمار مشقة العمل في الحقل، بينما كان البغل ينام ويستريح في الإسطبل بسلام.

وفي المساء عاد الحمار إلى المزرعة متعبًا ومرهقا.

قال البغل للحمار :

– شكرا جزيلا لك يا صديقي بفضل نصيحتك تمكنت اليوم من الراحة، لم يجب الحمار الذي تعلم الدرس وذهب إلى ركن وغط في نوم عميق.

عرض التعليقات (2)