قصة “ملك الغابة” قصص أطفال قبل النوم


كان في قديم الزمان يحكى أنه كان في غابة كبيرة وجميلة حيث الأشجار الكثيفة والعالية والمثمرة والأنهار وكل أنواع الحيوانات وكلهم يعيشون بسلام وكان ملكهم الأسد كان يحكمهم، وكل من في هذه الغابة يعيش بسلام وهناء حيث توجد كل أنواع الطيور والسلحفات وكانت الغابة جميلة جدا حيث الكل يعيش بسعادة، وكانت هناك عائلة من الزرافة يعيشون في هذه الغابة الكثيفة فقد مر عليه سنوات في هذه الغابة وحياتهم جد سعيدة، وكان هناك في المقابل يعيش الإنسان يقومون باصطياد هذه الحيوانات ويقتلون الحيوانات الأخرى خوفا من حياتهم.

مرت الأيام والحال هكذا وكان الأسد دائما يبحث عن فريسته وبحث الأسد كثيرا لكن بدون فائدة فعندما يقرب من فريسته تهرب، فقد حاول مرارا وتكرارا لكن بدون جدوى وبعد عدة محاولات فاشلة رأى الأسد أخيرا فريسة أخرى وهي زرافة صغير، فبقي الأسد صامتا يمشي ببطء شديد حتى ركض بسرعة قوية نحو الزرافة الصغيرة فمسك بها أخيرا.

بعد أن أمسك بها الأسد وأتى بها إلى تحت الشجرة فقد كانت تقول له أن يتركها لكن بدون فائدة فقد كان الأسد جائعا، ففكرت الزرافة وقالت له : إن تركتني اليوم سوف أنقدك يوم ما، ففكر الأسد بهذه الفكرة، فوافق بسرعة على ذلك وأطلق سراحها، وبعد أيام قليلة على الحديث مر الصيادون وقاموا باصطياد ملك الغابة الأسد فأخذه معهم ورأت الزرافة ذلك وجعلتهم حتى جلسوا، هاجمت عليهم هي وبعض صديقتها، ثم هاربوا الصيادين وفرح الأسد بذلك وشكر الزرافة على إنقاذه من الموت وأصبحوا بعد ذلك أصدقاء.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.