قصة عن “الجشع” قصص أطفال قصيرة

كان في قادم الزمان يحكى أنه كان في بلدة في جزر اليابانية يحكمها ملك يحب مواطنيها ويعرف عن غيره بالعدل والمساواة وكان أهل البلدة يحبونه حبا لايوصف ويضحون من أجله، وكان الملك يدخل على أهل المدينة الفرحة والبهجة والسرور ويقوم بمساعدتهم في كل إحتيجاتهم، وكانت العائلة الملكة تحب هذه البلدة وعاشوا فيها حياتهم وشبابهم، كذلك عاش فيها كل أجدادهم.

قصة عن "الجشع" قصص أطفال قصيرة 1 6/5/2019 - 2:31 م

وكان الملك يمشي في المدينة ويلتقي مع أهل المدينة ويتطلع عن أمورهم وكان للملك بساتين وحقول شائعة تمتد لآلاف الكيلومترات والأميال، وكان يركب على حصانه ويزور هذه الحقول الشائعة وكان الملك يذهب بالصباح ويعود قبل غروب الشمس، وكان يجد المدينة جميلة وكذلك أهلها كرماء.

وكان في خارج المدينة وبالقرب من حقول العائلة يعيش شخص من عائلة متوسطة يعمل في النجارة هو شخص يحب عمله ويستمتع فيه، ويعرف الرجل في بالمدينة بإتقانه في العمل، ولكنه إنسان جاشع ويحصل الأموال من الناس بقوة، وذات يوم خرج الملك لزيارة حقوله وذهب مع حراسه وبعد مدة سير خارج المدينة، لفت الملك إنتبه شخص يجلس قرب حقله وينظر إليه، وقرر الملك أن يذهب إلى هذا الشخص وفرح الشخص بلقاء الملك وهو الحداد نفسه، سأله الملك عن روعة الحقول ورد الحداد بالإعجاب والروعة، فعرض عليه الملك أن يمتلك من الحقل ولكن بشرط وهو كل المساحات التي يقطعها بسيره قدما تكون له، فقبل الحداد وفرح فرحا شديدا، ذهب ليمشي لقطع مسافة المحددة، لكنه كلما يصل إلى مكان يغير رأيه ثم يواصل المشي، وسار مسافات طويلة، وكلما يقف يغير رأيه مجددا، وسار حتى ظل طريقه وضاع ووقع على الأرض بسبب التعب، ولن يحصل على شئ لأنه ضاع.