قصة “النحلة الشجاعة”قصص أطفال قصيرة قبل النوم


في الأحد الأيام في غابة جميلة ورائعة حيث الأشجار العالية والنباتات الكثيفة والحيوانات من كل الآنواع، كان هنالك ذوذة بين أغصان شجرة تبحث عن بعض الطعام ومرت مدة زمنية إلى أن تغير الجو ونزلت عاصفة ورعد قوية، فقدت الذوذة توازنها وسقطت إلى النهر لتمسك بغصن الشجرة وكادت الذوذة أن تغرق، بعد مدة مرت نحلة، سمعت صوت طلب النجدة في النهر، ورأت النحلة ذوذة على غصن شجرة تقترب أن تغرق، فأسرعت النحلة لتنقدها من الغرق.

ذهبت النحلة وأخدت ورقة شجرة، وقالت للذوذة أن تصعد الورقة، وبعد صعودها هبطت النحلة وأخدت الذوذة إلى خارج النهر وقد أرهقها التعب تماما، وجلست لتستريح قليلا، وذهبت النحلة لتحضر لها بعض الطعام، ورجعت إليها النحلة فشكرتها الذوذة على مافعلته وفرحت الذوذة على عدم موتها، ورجعت الذوذة لغصن الشجرة للبحث عن الطعام من جديد.

بعد مرور الوقت أتى مر بعض من صيادين النحر يقومون بقتل النحل باستعمال الأدوية، رأت الذوذة صيادا يمر أمامه يبحث عن النحل ويحمل معه مبيدات حشرية، وخافت الذوذة من قتل النحلة التي أنقدتها في البحر، ومع ذلك جلست الذوذة تشاهد مرور النحلة لتنقدها، بعد مرور وقت مرت نحلة تطوف على الأزهار، وإذ هي نفسها التي أنقدت الذوذة، سمعت النحلة صوتا ووجدت أنها النحلة التي أنقدتها، ومر الصياد يجري نحو النحلة، فأسرعت الذوذة نحو الصياد فعضته وكاد يطلق المبيدات على النحلة، وندت الذوذة إلى النحلة وأخبرتها أنها ردت الجميل، فشكرتها النحلة على ذلك.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.