قصة “الكلب المغرور” قصص أطفال قبل النوم


كان في أحد الغابات البعيدة والأشجار العالية، كلاب سوداء تلعب وتجري وتمرح في هذه الغابة الجميلة، وكان هذه الكلاب تلعب كل يوم وكل أسبوع في هذه الغابة الجميلة، وفي يوم من أيام المرح كان هناك كلب بني اللون كان كلب مغرور، وجاد الكلاب السوداء تلعب وكان الكلب البني اللون يتفاخر بينهم عند يمر أمامهم بسبب لونه البني الجميل، ولايريد أن يلعب معهم مرة أخرى ولم يأتي عندما ينادونه بسبب غروره التي لا تنتهي، وكان يصفهم بكلمات سيئة وقبيحة وكان يستهزئ بهم وللونهم الأسود وشكلهم، كان كل مرة يضحك عليهم.

جلس الكلب تحت شجرة قريبة ينظر إليهم يمرحون ويلعبون بالقرب منه، بعد مدة جاء قط لونه أسود دخل معهم يلعب ويمرح، كانو كلهم يلعبون ويمرحون وكان القط أيضا يلعب معهم، ظل الكلب يشاهدهم، حتى أتاه الحسد وغضب غضبا شديدا من لعبهم مع القط، وقالت في نفسها : قبلوا للعب مع قط أسود ولم يلعب معي وأنا لوني بني جميل.

فكر كثيرة وجأه فكرة مجنونة وهي أن أن يلون جسمه باللون الأسود، لكي يلعب معهم، ذهب يبحث حتى وجد الفحم ثم لون جسمه بالأسود، ذهب إليهم ليلعب معهم كما فعل القط الأسود، لكن عند وصوله إليهم هربوا وتركه وحيدا وسقط في البحيرة، ومسح هذا اللون، وذهب ليعتذر منهم ولغروره، واخد درسا لن ينساه.