قصة “الكلب الضخم” قصص أطفال قصيرة قبل النوم


كان في قديم الزمان يحكى أنه كان في غابة جميلة كثيرة الأشجار والنخل والنباتات الكثيفة وفيها جميع الحيوانات، وكانت هناك عائلة كبيرة من الكلاب عاشوا في هذه الغابة مدة طويلة وعاشوا هناك بسعادة وهناء، وكان لها أطفال كثر دائما يلعبون ويمرحون وكانوا متحدين، وفي يوم من أيام الغابة الجميلة حدث مالم يكن في الحسبان وهو أن أما تلد 6 كلاب، وتعجبوا لحال الكلب السادس والآخر هو أنه لايشبههم وكانوا يسخرون من هذا الكلب لشكله المخيف.

واستمرت الأيام وهذا الكلب الضخم البنية أصبح سخرية بين عائلة الكلاب، وأصبحت العائلة تخاف على أبناءها من هذا الكلب الضخم، المسكين هذا الكلب يسخرون منه كل يوم وعندما يذهب للمرح معهم يهربون ويتركونه واحدا، ومرت الأيام على هذا الكلب ودائما يسخرون منه، وعاش معهم هكذا حتى أصبحوا كبارا، وكانوا إخوانه أيضا يسخرون منه لقبحه، وأصبح الكلب واحدا وحزينا في هذه الغابة.

وذات يوم حدث شئ غريب، اتجه كلاب من هذه العائلة في رحلة للاصطياد في هذه الغابة، ومرت الأيام ومازال الكلب القبيح ينتظر عودة أمه من الرحلة، ومرت الأسابيع فقرر الكلب البحث عنها، فذهب إلى ملك الغابة وأسأله عن أمه، ورد عليه الأسد بالرفض، وذهب كذلك إلى النمر والبومة وكان ردهم بالرفض، ولكن الكلب القبيح استمر بالبحث عن أمه في الغابة، حتى رأى من بعيد مزرعة خارج الغابة وقرر أن يذهب إلى هناك، عندما وصل إلى المزرعة وجد هناك الحياة جميلة أحسن من الغابة حيث وجد الكثير من الكلاب والقطط والأرانب وحتى السلحفاة ففكر بالبقاء هناك، وبقي الكلب في المزرعة وعاشوا هناك سعيدا بالمزرعة مدة طويلة فقد كان يمرحوا معه ولايسخرون منه فبقي الكلب سعيدا في هذه المزرعة الجميلة.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.