قصة “الصياد المجنون ” أفضل قصص أطفال قصيرة


في قديم الزمان وفي غابة إستوائية حيث الأشجار العالية والنباتات الكثيفة والحياة الطبيعية الخلابة والحيوانات من كل الآنواع وكانت الحياة جميلة وكل الحيوانات تساعد بعضها البعض وكان الأسد هو الذي يحكمهم وكانت الحيوانات تساعد بعضها البعض ومتحدين وكلهم يتعايشون مع بعضهم البعض، كان الأسد هو حاكم لهذه الغابة الكبيرة وكان يعرف بالعدل ويساعد الحيوانات في الدفاع عن نفسها ويحترم حقوقهم وكان الأسد يقف معهم في الأوقات الصعبة التي تمر بها هذه الحيوانات وكانت بجوار الغابة مزرعة لأحد الصيادين.

قد يهمك : _قصة “القط الصغير ” أجمل قصص أطفال قصيرة

كان الصياد يعتاد على الصيد كل يوم ولدى هذا الصياد مزرعة شاسعة المساحة وكان يربي الحيوانات الأليفة كالدجاج والأرانب وكان هذا الصياد يعيش حياة بسيطة في هذه الغابة، وكان يذهب كل يوم إلى الغابة ليصتاد الكثير من الحيوانات رغم تحذيرات الأسد له وكان الصياد لايبالي أبدا.

ذات يوم خرج الرجل إلى الغابة كعادته ليصتاد شيئا، وعند وصوله قرب شجرة في الغابة وجلس الرجل بالقرب منها رأى في أحد الأشجار عش إحدى الطيور، فدأت البيضة تفقس والرجل يشاهد المشهد، مرت الوقت والجنين يظهر رأسه ومر الكثير من الوقت، إعتقد الصياد أنها عالقة وغير قادرة على الخروج فذهب إلى الصياد وصعد الشجر وأخد الرجل غصنا لكسر البيض فكسرها الرجل وخرج الفرخ منها لكن بجسم مريض ولايستطيع أن يطير أو يحلق في السماء بسبب أنها لن تكمل النمو، فقررت الحيوانات معاقبة هذا الشخص وقاموا بالهجوم عليه ثم هرب ونجى منهم، ولكن الطائر عاش حياته بدون أن يطير أويحلق في السماء وعاش حياته هكذا.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.