قصة “الرجل الصياد” قصص أطفال قبل النوم


يحكى أنه في احدى غابات الاستوائية وفي مكان قرب ساحل البحر يعيش رجل هو 4 بناته هي أسرة فقيرة وصغيرة، كانوا يعيشوا حياة متواضعة وبسيطة، وكان أباهم صيادة يقوم بإصياد أسماك البحر، ذائما وفي كل صباح يذهب الرجل الفقير إلى البحر ليصتد بعض الأسماك، وكان يذهب برفقة أحد بناته الأربع، سألته ابنته هل جميع المخلوقات تسبح الله عزوجل؟.

رد أبها : نعم يابنتي في هذا الكون كل ماعلى الأرض يسبح الله عزوجل ولا يفقهون تسبيحا، فكل مافي الأرض من حيوانات والنبات والأشجار وكل الكائنات تسبح لله سبحانه وتعالى، قالت له الطفل : لماذا ياأبي لا نسمع صوتهم، رد الأب قائلا: يا ابنتي لكل مخلوق لغة خاصة لا نفهمها نحن البشر.

وبعد مدة مع حواره مع ابنته، رمى الأب الصنارة ليصتد سمكة ضخمة الحجم، وأعطاه لابنته، وكلما يصتاد سمكة تقوم ابنته بإعادتها إلى البحر، وعندما انتهى الأب سأل ابنته : أين السمك يابنتي، فقالت : لقد رجعته يا أبي للبحر، فرد الأب غضبا : لماذا تفعلين، فسكتت الطفلة ولم ترد، فرج الأب وابنته ولن يأكل شيئا، وبعد مدة مر ملك يجوب القرى فمر على بيت الصياد فأحس بالعطش، فطرق باب المنزل لتخرج ابنة الصياد وأعطاته أن يشرب، فشكرها ثم قدم لها الذهب، دخلت البنت سعيدة بما قدم لها، ثم أخبرت أبيها أن الله يرزق الإنسان بغير حساب.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.