قصة “الرجل البوذي ” قصص أطفال قصيرة


كان يحكى أنه في قرية بجبال الهمالايا حيث الحياة الطبيعية الجميلة ذات المناخ الاستوائي الجميل وذات ثلوج عالية، كانت القرية مقصدا للسياح من كل أرجاء العالم، وكان الناس يأتون من مكان بعيد ليشاهدوا مناظر الطبيعية الخلابة لهذه القرية الصغيرة، كان أهل القرية من أجمل سكان هذا الريف لكرامتهم وحسن ضيافة الضيف وكانوا يحبون الأجانب من مختلف الجنسيات أن يزورهم ويشاهدوا مناظر القرية الطبيعية ومعرفة تقاليد سكان القرية الصغيرة، وكان أهل القرية يكسبون المال من التجارة والفلاحة والبعض الآخر من تربية المواشي والغنم.

قد يهمك :  _قصة “القط الصغير ” أجمل قصص أطفال قصيرة

وكان في هذه رجل بوذي كان إنسان متدينا إلى حد ما، وكانت حياته جميلة لامثيل لها، فقد كان يكسب قوت يومه من رعي الغنم والفلاحة، وكانت حياته بسيطة، وكان يحلم أن يصبح يوما ما من أثرياء هذه القرية وأن يمتلك الكثير من القصور والحقول والبساتين، وكان دائما يكرر كل يوم هذا السؤال في ذهنه كيف أصبح ثريا في يوم من الأيام، وكان في هذه القرية رجل من أغنى التجار في هذه القرية، رجل من أغنى أغنياء القرية ويمتلك السوق وله نفوذ في هذه القرية، وكان يمتلك الكثير من القصور والذهب والمال.

ذات يوم قرر الرجل البوذي أن يتوجه نحو هذا التاجر المشهور ليعلمه أسرار الثراء، توجه نحو قصر هذا التاجر، فوجده في قصره وأخبره أنه عليه أن يعمل في التجارة وأن يعرف طرق التجارة، وقدم له بعض نصائح في التجارة، بعدها ذهب الرجل إلى السوق واتبع نصائح التاجر، وبدأ يشتري ويبيع ويرسل بضائعه إلى كل مكان في العالم، وبعد جهد وتعب أخيرا حقق الرجل البوذي حلمه وأصبح من أغنى أثرياء القرية ويملك العديد من القصور والبساتين، ومن هذه القصة فعلى المرء أن يعمل ويجتهد لكي يصل إلى حلمه.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.