قصة “الامبراطور المتعايش” قصص أطفال قصيرة ومسلية


كان في إمبراطورية قديمة حيث يوجد فيها أناس من مختلف الديانات والمذاهب ويتعايشون بينهم ويحب بعض بعضا ويعيشون تحت مظلة التسامح والمحبة، وكانت الإمبراطورية شاسعة المساحة والأراضي وكانت أكبر الإمبراطوريات على وجه الأرض، وكان أهل الإمبراطورية يساعدون بعضهم بعضا وكان يحكمهم إمبراطور من ألطف الخلق وأهل الإمبراطورية يحبونه لخلق الكرام ومساعدتهم لهم في شتى أمور الحياة ويقدم لهم يد العون أثناء الحاجة، ويحب هو أيضا أهل الإمبراطورية.

وكان رجل ذو خلق جميل ويساعد الناس الذين هم في أمس الحاجة إلى المساعدة، وكان يتصرف معهم بإحسان ويزورهم دائما في بيوتهم، وكان إنسان ذوأخلاق عالية، وله مكان خاصة لدى شعب الإمبرطور، كانت العائلة الحاكمة قد حكمت هذه الإمبراطورية منذ آلاف السنين والأعوام وقد استقرت العائلة في هذا المكان لجماله وجعل منها إمبراطورية تحت حكمهم.

كان للإمبرطور بستان يذهب لبستانه وكان البستان كبير وواسع يمتد من الشمال إلى الجنوب، وكان يعمل فلاح عند هذا الإمبرطور وكان يحبه الإمبرطور ويساعده في في كل شئ أصبح للفلاح مكانة خاصة لدى الإمبرطور كانا دائما يجلس يتحدث معه في مختلف شؤونه الإجتماعية، دات يوم غاب الفلاح وأتى الإمبرطور إلى الحقل وبدأ يتفكر في سبب غياب الفلاح فأمر وزيره أن يزيد من راتبه الشهري ظنا منه أنه يحتاج للمال، وفي اليوم التالي أتى الفلاح ليأخذ أجر أتعابه وواجد أيضا الملك ثم أخد الراتب ولم يقل شيئا، وذات يوم غاب مرة أخرى فغضب الإمبرطور لذلك وأمر وزيره أن ينقص من راتبه كي لايغيب مرة اخرى، وعند أتى الفلاح وأخد راتبه ولكنه نقص منه وشكر الوزير والإمبرطور تبعه الإمبرطور وسأله عن أنه لم يقول شيئا، قال في المرة التي أخيب كنت قد شفيت زوجتي من المرض اضطرت أن أغيب وعند أخدت الراتب فرحت كثيرا، وفي المرة الثانية اضطرت أن أغيب لأن جدتي ماتت، فتأثر الإمبرطور لكلامه وأخبره أنه أعز الناس إليه.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.