قصة “الأمير والفقير” أجمل قصص أطفال قبل النوم


في يوم من أيام إمبراطورية أسمها إمبراطورية “نايجا” وكان امبراطورها شخص غني لديه الكثير من المال والذهب وكان لديه ابن سماه “صفوان” كان هذا الشاب لديه كل شئ وعندما يطلب شئ يأتي فورا وكان يملك من الذهب والملابس الفاخرة والألعاب وكل متاع الدنيا، ولكن هذا الشاب يحس بالملل ويعيش في تعاسة ويكره حياته هذه رغم إمتلاكه كل الأموال والملابس الفاخرة ولا ينقصه شئ، وذات يوم في صباح مشمس خرج صفوان يتجول في الإمبراطورية ويتجول في البساتين والحقول بعد مدة من التجول رأى شابا فقيرا يجلس تحت شجرة ويرعى الغنام ويجلس واحدا بين الأشجار يغني، فأتت فكرة على بال صفوان ليذهب إلى الشاب الفقير، اقترب صفوان من الشاب وسأله عن مايفعل في البستان وحدا، قال له : أرعى غنامي هنا يامولاي لكي أعيش منها وأكسب لقمة عيشي.

تأثر صفوان بحال هذا الشاب الفقير وعن معيشته الصعبة، فنزل صفوان وجلس مع الشاب الفقير ليتكلم عن حياتهما، فطلب صفوان من الشاب أن يحضر بعض من الأكل، وذهب الشخص ليحضر بعض الطعام، فأتى بالطعام ومر صفوان بأحسن لحظة عشاها مع الشاب، وأعجب صفوان بهذا الشاب، وتتحدثى كثيرا.

شعر صفوان بحرية وسعادة لاتصف، وأعجب بمساعدة الشاب في رعي الأغنام واستمتعا كثيرا رفقة الأغنام وكانت الوقت تمر بسرعة فائقة، وجلس صفوان مع الشاب الفقير يرعيان الأغنام، وشعر صفوان بتعب شديد اليوم ولكن استمتعا كثيرا وأخد درسا وهو أن العمل متعة كبيرة ويساعد الإنسان ويشعره بمتعة لا تصف.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.