قصة “الأسد العادل” أجمل قصص أطفال قصيرة

ذكرت العديد من الروايات أنه كان في أحد قمم جبال الألب، كانت هناك غابة هي الأكبر في هذه المنطقة وكانت الأجواء هادئة حيث  أن الكل يعيش في السعادة، ويوجد في هذه الغابة شتى أنواع الحيوانات والنباتات كما توجد في هذه الغابة الأزهار الجميلة والطيور، وكذلك الأنهار والشلالات وكان الكل يعيش في سعادة، وكان الأسد قائد هذا الغابة يحكم بالعدل وكانت كل الحيوانات متفقة على كل القوانين التي يصدرها، وكان في هذه الغابة الجميلة عائلة من الأرانب تعيش في هذه الغابة منذ مدة طويلة يعيشون حياتهم الهنيئة، ولهم علاقة قوية بجيرانهم الحيوانات الأخرى وكانت هذه الأرانب تخرج كل يوم باحثة عن الطعام وكانوا يعيشون في سعادة.

كيف نجى هذا الشخص من قبضة الاسد

وكان بجوار هذه الغابة مزرعة يملكها فلاح هو عائلته، يعيشون على الزراعة والصيد كان يصطادون الأسماك وبعض الحيوانات، كما يربون في هذه المزرعة الحيوانات وتعيش  العائلة في سعادة، وكانوا يتمنون أن تكون حياتهم دائما في سرور وهناء، ولكن الحيوانات في الغابة منزعجة من تصرفات هذه العائلة بسبب صيدها وعدم احترام الغابة.

وفي أحد الأيام خرج أرنب صغير يتجول وحده، وخرجت الأم تبحث عنه وخرجت كل الأرانب تبحث في كل مكان فقرروا التوجه إلى الأسد ليخبرهم الأسد أن العائلة هي من اصطادته، فجمع الأسد كل الحيوانات يحرضهم على العائلة فتفقوا على الهجوم على المزرعة، فخرجت كل الحيوانات منطلقة للمزرعة، لكن بعد مدة ظهر فجأة الأرنب وسارع الثعلب في إبلاغ الأسد، ففرحت عائلته الأرنب بعودة الأرنب الصغير وأخد الأسد درسا لن ينساه وهو عدم الإسراع في الحكم على الآخرين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.