فضل وحكم صيام العشرة الأوائل من ذي الحجة

حثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على صيام العشرة الأوائل من شهر ذي الحجة، والعمل الصالح، وذلك للتقرب الى الله ونيل الحسنات، حيث تعد تلك الأيام من الأيام المباركة، وتبدأ العشر الأوائل من ذي الحجة من مطلع الفجر وحتى غروب الشمس، ويجب على المؤمن استغلال تلك الأيام أفضل استغلال وذلك بالصيام وقيام الليل وهناك فضل كبير لصيام العشرة الأوائل من ذي الحجة سوف نطلعكم عليها من خلال ذلك المقال.

فضل وحكم صيام العشرة الأوائل من ذي الحجة

فضل صيام الأيام العشرة الأولى من ذي الحجة

تعد الأيام العشرة الأولى من شهر ذي الحجة من أعظم وأفضل الأيام التي يكون فيها الأجر عظيم، حيث يجتمع المسلمون خلال تلك الأيام على الصيام والصلاة والحج والصدقة والبر والكثير من الأعمال الصالحة، حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم في فضل تلك الأيام: “إنها أحب الأيام إلى الله وأن العمل الصالح فيها أحب إلى الله تعالى، فيقول النبي: “ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر”، و أقسم الله سبحانه وتعالى في قرأنه الكريم بفضل تلك الأيام وَالْفَجْرِ وَلَيَالٍ عَشْر”، وقال جمهور العلماء إن الليالي العشر المقصود بها الأيام الأولى من شهر ذي الحجة.

حكم صيام أول عشرة أيام من شهر ذي  الحجة

يعد الصيام في تلك الأيام المباركة تطوع وليس واجباً، ولا يشترط صيام الأيام بأكملها، فصيام يوم أو يومين أو أكثر من ذي الحجة يعد تقرب الى الله بالأعمال الصالحة.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.

تعليق 1
  1. غير معروف يقول

    كل