خطورة الغلاية الكهربائية أو “الكاتيل” على صحة الإنسان وما تسببة من أمراض للكبد والكلى

أصبحت الغلاية الكهربائية أو ما يسمى “الكاتيل”، من ضروريات المنازل العصرية، حيث تعتبر حاليًا من أولويات أي عروسة مقبلة على الزواج، وأصبح كل منزل لا يمكنه الإستغناء عن هذه الغلاية، ويرجع ذلك إلى كثرة وسهولة إستخدامها، بالإضافة إلى سرعتها وتوفيرها للوقت، ولم يقتصر هذا الأمر على المنازل فقط، بل إنتشرت الغلاية الكهربائية بالمدارس والمستشفيات والمقاهي وغيرها، وأصبح الجميع يعتمد عليها دون النظر إلى مخاطرها وأضرارها وخاصتًا في حالة عدم مطابقتها للمواصفات الصحية والفنية.

خطورة الغلاية الكهربائية أو "الكاتيل" على صحة الإنسان وما تسببة من أمراض للكبد والكلى 1 29/3/2017 - 12:15 ص

أضرار الغلاية الكهربائية على الكلى والكبد:

وقد صرح مستشار المركز القومي للسموم، “محمد محمود عمرو”، أن الغلاية الكهربائية لها بالغ الأثر على صحة الإنسان، حيث أن الغلاية المصنوعة من الألومنيوم والغير مطابقة للمواصفات الصحية، تؤثر بشكل سلبي على الكبد والكلى، وتؤثر أيضًا بشكل كبير على الجهاز العصبي للإنسان.

كما أوضح “محمود عمرو”، أن أضرار الكاتيل تاتي من تفاعل المعادن التي تتكون منها اللكاتيل مع الماء عند غليانه، وهذا يؤدي إلى تراكم السموم في المياة المغلية، وهذا بالطبع يؤثر على صحة وعمل الكلى، ويؤدي إلى حدوث خلل بوظائفها، ويؤثر كذلك بالسلب على الجهاز العصبي والجهاز التنفسي للإنسان.

طريقة خاطئة لإستخدام الغلاية الكهربائية:

ومن ناحية أخرى أكد إستشاري امراض الباطنة، الدكتور “سامح الحلبي”، أن هناك أشخاص يقومون بأسلوب خاطئ في إستخدام غلاية الكهرباء حيث يتم غلي الماء بها أكثر من مرة، وأكد أن ذلك خطير جدًا، لأنه يؤدي إلى تركز المعادن والأملاح بالماء، ويعمل على نقص الأكسجين بالماء أيضًا، ويسبب ذلك ضرر كبير للكلى، ولهد نصح الحلبي بضرورة تجديد الماء في الغلاية قبل إستخدامها.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.