جلد الدجاج “نأكله أم لا”| دراسة طبية حديثة تحسم الجدل حول هذا الأمر وتحذير من تناول هذا النوع من الجلد

جلد الدجاج يعد من أبرز الأشياء التي يحبها البعض في الدجاجة وخاصة “الجلد المقرمش للدجاجة”، التي تم طهيها جيداً، ولكن يخاف البعض من تناول جلد الدجاجة، وحجتهم في ذلك هو قيام بعض الأطباء بالتحذير من تناول الجلد مشرين إلى وجود أضرار في تناوله، ولكن اليوم نشرت صحيفة بريطانية وهي صحيفة الغارديان دراسة حديثة تنهي الجدل حول هذا الأمر، مما سيغير رأي البعض فيه وخاصة الرافضين آكله.

جلد الدجاج
جلد الدجاج
جلد الدجاج

حيث أكدت تلك الدراسة أن جلد الدجاج ليس بهذا السوء الذي يعتقده البعض، مؤكدة أن الجلد صحي ومفيد للإنسان وليس ضاراً، حيث أن الدهن الموجود بالجلد يُعد من أكثر الأجزاء صحية في هذا الطائر، وذكرت الدراسة بعض الفوائد والذي نجملها لكم في السطور التالية.

فوائد جلد الدجاج وهل نأكله أم نتركه

جلد الدجاج يحتوي على حمض يسمى “الأوليك”، أو حمض أحادي الإشباع وهو “أوميغا-9″، وهذا الحمض له فوائد عديد منها:
1- تحسين قدرة الإنسان العقلية.
2- تنشيط الذكرة.
3- يساعد الدماغ على الحفاظ على سلامة أعضاء الجسد.
4- يقلل من خطر الإصابة بمرض تصلب الشرايين.
5- يقلل من الإصابة بالنوبات القلبية والجلطات.
6- يعمل الحمض الموجود جلد الدجاج على تقوية الجهاز المناعي للجسم.

أي الآنواع من جلد الدجاج أفضل وأيهما أخطر

وأضافت الدراسة أن جلد الدجاج الذي يعتبر من الدهون المشبعة له علاقة كبيرة بتنظيم الهرمونات في الجسم ويعمل على كثافة العظام.
إلا أن الدراسة المنشورة بالغارديان أكدت أن الإكثار من تناول جلد الدجاج يرفع نسبة الكولسترول بالدم.

فوائد جلد الدجاج
فوائد جلد الدجاج

ومن جهة أخرى حذرت الدراسة من جلد الدجاج التي يتم شواءه في الزيت بدرجات حرارة عالية، وفي الوقت الذي حذرت فيه من الجلد المشوي بالزيت نصحت بتناول الجلد المقرمش المطو بشكل جيد والجلد المقرمش، وهذا الدراسة خاصة بالدجاجة التي يتم تربيتها تربية صحيحة وعدم تناولها للهرمونات، لأنه عند تناول الدجاجة للهومونات فإن تلك الهرمونات ترتكز في الطبقة الجلدية وتصبح في هذه الحالة ضارة جداً.

إحذر من جلد الدجاج في هذه الحالة
إحذر من جلد الدجاج في هذه الحالة