تعرف على العائلة التي تحكم اقتصاد العالم ” آل روتشيلد “

ربما تسمع هذه العبارة  للمرة الأولي  وربما لم يخطر ببالك أن هناك يدٌ خفية تحكم سياسات العالم وأنه لايسير بعشوائية، آل روتشيلد ” أباطرة العالم السريين ” من أكثر عائلات العالم سرية تحدث عنها الكثيرون سأعطيك الآن نبذة عن هذه العائلة الغريبة، تبدأ القصة من ألمانيا محيث عاش اليهوديان أمشيل مايرالذي ولد عام 1743 وزوجته غوتا شنايبر في فرانكفورت في منزلهما الخشبي حيث كانا يمارسان البيع والشراء في محلهما الصغير ويعرضون بعض البضائع على الرصيف تربي أمشيل تربية دينية جعلته يكره كل ماهو غير يهودي وخاصة المسيحية حيث إن اليهود عاشوا تحت وطاتهم، بعد زواج أمشيل أثمر زواجه خمسة أبناء ذكور وخمس بنات وبدأو بداية متوسطة فالأم تعني بالأطفال والمتجر الصغير والأب يطوف البلدة بالعربة التي يعرض عليها بضاعته، وبين ليلة وضحاها تبدل الحال حيث قد أمشيل خدمة لشخص يدعي ” فون أرستوف ” الذي رد جميله هذا بأنع عرفه على فريديريك الثاني ومن هنا كانت البداية الحقيقية حيث وصلت ثروة فريدريك ل100 مليون فلورينا وهو رقم لم يسمع عنه في ذلك الوقت وكان فريدريك جشعاً يريد زيادة ثروته بأي طريقة واحتاج لنفس ملعونة معدومة الضمير ليسخرها لخدمته فلما سمع عن دهاء أمشيل ود أن يكون رجله الأول وعقله المدبر، وظل اقترابه من فريدريك حتى استطاع أن يجمع ثروة لا بأس بها إلا أن طموحه كان أكبر من جمع المال ولكن أراد النفوذ الخفي والسيطرة السرية فعند وفاته عام 1812 قسم العالم بين أبنائه الذكور الخمسة فسافروا إلي تلك الدول (المانيا – النمسا – بريطانيا – ايطاليا – فرنسا) وظلت السيطرة مستمرة حيث تشعبت العائلة في أقطار العالم حتى أصبحوا يتحكموا في إنتخابات الولايات المتحدة وذلك إذا علمت أنهم يملكون كبري وكالات الآنباء.main527-810x554

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.