بيان رسمي| رسالة من “الفريق شفيق” إلى جموع المصريين.. ماذا بها؟

لا زالت أصداء إعلان الفريق أحمد شفيق عن ترشحه للرئاسة 2018، تدوي في مختلف أنحاء جمهورية مصر العربية، إضافة إلى دخول الإمارات طرفا في المعادلة بعد أن أعلن عن منعه من السف، وهو الأمر الذي ثارت حوله الأقاويل، مما جعل “الفريق شفيق” يرسل رسالة إلى جموع المصريين.

رسالة من الفريق شفيق إلى جموع المصريين:

كلف الفريق أحمد شفيق الوكيل الرسمي له دينا عدلي حسين بتوصيل رسالته إلى وسائل الإعلام، وجاء في تلك الرسالة:

“إنني منذ ثلاثة أيام كان مقررا أن أسافر إلى باريس لعقد لقاء مع وكالة “رويترز” لأطلق حديثا كان سيتناول إعلان قرار النزول إلى مصر لإعلان قرار الترشح لانتخابات الرئاسة 2018″.

منع “شفيق” من السفر خارج الإمارات:

وحسبما أفادت المحامية دينا ابنة المستشار عدلي حسين في بيان رسمي حاملا إمضائها وصادر من مكتبها أمس 29 نوفمبر،  يقول المرشح المحتمل للرئاسة الفريق أحمد شفيق:

“تم إعاقة سفري بسبل عدة غير مباشرة، بحجة الخوف عليّ مما يمكن أن يحدث لي من إجراءات، وأنه من الأفضل لي البقاء لحمايتي والدفاع عني”.

وأضاف:

“التزامنا مع وكالة “رويترز” بما تم الاتفاق عليه، قمت بإرسال الحديث الذي كان من المزمع إعلانه”.

هل التقى شفيق بقناة الجزيرة ليبث الفيديو الخاص به؟

الفريق شفيق يعلن عن اعتزامه خوض انتخابات الرئاسة
الفريق أحمد شفيق

وحول ما تم إثارته من أن شفيق قد لجأ إلى قناة الجزيرة لبث فيديو ترشحه للرئاسة أكدت المحامية “دينا” عبر صفحتها على فيس بوك أن نجلة شفيق هي من قامت بتصوير مقطعي الفيديو، وقد تم تصويرهما بصالون المنزل، وبحثا عن الشهرة والشو الإعلامي قامت الجزيرة بإعادة بثهما مع وضع اللوجو الخاص بها عليهما.

شفيق محتجز في منزله:

وأضافت أن:

“أحمد شفيق ممنوع من مغادرة منزله منذ فجر الجمعة، وممنوع دخول أي شخص لمنزله إلا بتعليمات”.

وفي منشور آخر ذكرت المحامية دينا عدلي حسين ابنة المستشار عدلي حسين محافظ القليوبية الأسبق:

“كافة القنوات المصرية رفضت السماح بإجراء مداخلات عبر برامجها لتوضيح موقف شفيق والوضع الحالي له ولأسرته”.

شفيق لم يهرب من مصر:

وكان الإعلامي عمرو أديب قد أثار في برنامجه المذاع على فضائية أون إي تي في قضية هروب الفريق أحمد شفيق من مصر وأنه ذهب إلى الإمارات بدون تأشيرة، وهنا ردت الوكيل الرسمي عن المرشح الحتمل لانتخابات رئاسة الجمهورية 2018 قائلة :

“الفريق شفيق لم يهرب ولم تصدر ضده قرارات ضبط أو إحضار، والإمارات لا تستضيف الهاربين، وكان يعامل معاملة الـvip”، موضحة أن شفيق يمنع منذ الجمعة الماضية من التوجه للمطار أو السفارة المصرية.

وفي منشور منفصل أشارت إلى عدم صحة  تصريحات أنور قرقاش وزير الدولة الإماراتي الذي حاول نفي تهمة منع “شفيق” من السفر خارج الإمارات.

في سياق متصل كشف موقع “العربي الجديد” عن تفاصيل أخرى صرح بها  مصدر مقرب من الفريق والذي أكد على وجود ضغوطا غربية على الإمارات تجبرها بأن ترفع يدها عن الفريق وتطلق سراحه.

إلا أنه اعتبر الخطوة التي اتخذها “الفريق” شفيق وإعلأنه عن ترشحه للرئاسة مبكرا، السبب في سوء العلاقات بين “شفيق” و”الإمارات”، حيث قال مسئول بارز بقصر الحكم في أبو ظبي للمرشح المحتمل لرئاسة مصر:

” حال إصراره على المغادرة فإنه لن يتم السماح له إلا بطريق واحد، وهو العودة إلى مصر كما جاء منها، وليس التوجه لأي جهة أخرى، بدعوى أنه دخل الإمارات في 2012 بدون تأشيرة”.

وأشار المصدر إلى وجود نية مبيتة ضد شفيق.

وهنا نذكر اتجاه شفيق للإمارات عقب الانتخابات الرئاسية التي خسر فيها مقابل نجاح الرئيس المعزول محمد مرسي، وقد شغل منصب المستشار السياسي لرئيس دولة الإمارات العربية الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان.

وذلك بعد شغله في مصر لعدد من المناصب السياسية في أعقاب قيام ثورة 25 يناير 2011، حيث شغل منصب رئيس الوزراء من 29 يناير وحتى مارس 2011 ثم تمت إقالته، ليعود إلى المشهد السياسي مرة أخرى بترشحه لانتخابات الرئاسة التي خسر فيها.

الوكيل الرسمي دينا عدلي حسين
بيان الفريق شفيق

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.