الوصايا العشر للزواج الناجح

من الطبيعى أن تواجه الفتاة فى بداية الزواج بعض الصعوبات لتتكيف مع حياتها الجديدة و شريكها الجديد و يتطلب هذا الأمر بعض الوقت، و ببعض الصبر و المحاولة تتحسن الأوضاع و تتوافق الفتاة مع حياتها الجديدة، و هذه بعض النصائح التى قد تساعدك فى هذا الأمر:

الوصايا العشر للزواج الناجح 2 28/8/2021 - 11:55 ص

الوصية الأولى: المناقشة

يختلف البشر فى طريقة إبداء وجهات نظرهم فى جميع أشكال العلاقات، ومن غير الواقعى أن تظنى أنه بإمكانك تجنب تلك الخلافات، كما ان الإختلاف ظاهرة صحية للعلاقات حيث أنه يتيح للفرد التعبير عما بداخله، و الفرق بين العلاقة الناجحة و غير الناجحة هى طريقة تعامل اطرافها مع الخلاف. بعض الأزواج يصرون على الإستمرار فى المناقشة و بأى شكل حتى لو أدى ذلك إلى إحتدام حدة الخلاف أو جرح مشاعر الطرف الآخر. ينصح الخبراء بتجنب هذا الأسلوب لأنه قد يظلم الطرف الآخر فبعض الأشخاص لا يتمكنون من شرح وجهة نظرهم  بهذا الأسلوب، فالأفضل إعطاء الوقت للطرف الآخر ليبدى وجهة نظره ، كما يجب أن يضع كل فرد نفسه مكان الآخر ليتمكن من فهم موقفه، كذلك إن الإنفعال الزائد قد يؤدى إلى مواقف لا تحمد عقباها. حاولى تهدئة الموقف حتى تستطيعا تجاوز المشكلة.. ليس هذا بالأمر السهل بالطبع و لكنه فى النهاية يستحق الصبر و المثابرة.

الوصية الثانية: تقدمى بهدوء

اعط لنفسك الوقت للتأقلم مع وضعك الجديد، فالأمر قد يأخذ قرابة العام أو أكثر و لذا العام الأول من الزواج هو الأصعب. قد لا تختلف موضوعات خلافاتكما فى العام الأول عن تلك بعد مرور عشرين عاما على الزواج.. فلا تتعجلى التخلص منها فى السنة الأولى. إن السيطرة على الإنفعال أثناء المناقشة مهارة تتطلب الكثير من المحاولة و الصبر و ليس هناك شخص مثالى يستطيع فعل هذا بسهولة و أغلب المتزوجين يحاولون تدريب أنفسهم عليها مع مرور الوقت، فلا تقلقى..

الوصية الثالثة: تقبلى الإختلاف

عادة ما ينجذب الطرفان لبعضهما من خلال الأشياء المشتركة بينهما، ولكن لا يعني التفاهم بين الزوجين التطابق بين طباعهما، فتتسبب الإختلافات فيما بينهما بالمشاكل خاصة عند إكتشافها فى بداية الزواج.. لما لا تحاولين إستغلال هذا الإختلاف لصالحك فقد تكون الحياة مملة إذا ما كنتما تحبان الأشياء نفسها.. قد تكتسبين منه بعض السلوكيات و العادات الجيدة و العكس صحيح .. استمتعا معا بما تتفقان فيه، و كذلك من المفيد أيضا أن يقضى كل شخص بعض الوقت لنفسه ومع أصدقائه بدون الآخر!

الوصية الرابعة: الخلافات المادية

عادة ما تكون هى السبب الأول للخلافات الزوجية. حاولى تنظيم الماديات و وضع ميزانية و الإلتزام بها قدر الإمكان. حاولا عدم إقحام الخلافات المادية فى كل أموركما. يجب ان يكون هناك امور اخري ممتعة مشتركة بينكما تتناقشان فيها بعيدا عن الخلافات المادية..

الوصية الخامسة: معاً و ليس ضد

يجب أن تعتمد العلاقة بينكما على الأخذ و العطاء. قد يكون الأمر صعبا خصوصا إذا كان أحد الطرفين غير معتادا على ذلك الأمر فى علاقاته بالآخرين. تذكرى التصالح مهم جدا لإنجاح العلاقة، فالزوجان يجب أن يشكلا فريقا مع بعضهما و ليس ضد بعضهما فهى ليست حرب. ليس المهم أن تنتصرى فى النهاية و تخسرى علاقتك بزوجك. يجب أن تكونى متصالحة  و معطاءة قدرالمستطاع، كما يجب أن يفعل زوجك الشئ ذاته.

الوصايا العشر للزواج الناجح 1 28/8/2021 - 11:55 ص
التفاهم بين الزوجين

الوصية  السادسة: الإعتذار ليس عيباً

أن الإعتذار شئ مهم جدا فى العلاقات و خصوصاً الزوجية، فهو قد ينهى الخلاف فورا بدلا من الإلتفاف حول الخطأ حتى لا يثبت الفرد نفسه مخطئا، فالإعتذار ليس عيبا، فهى بالعكس قد يحل المشكلة و يعطي شعورا بتحمل الفرد لمسئولياته و أخطاءه مما يكسبه احترام الطرف الآخر.

الوصية السابعة: التسامح

بالتالى قد يكون الوضع معكوسا، أى أنت من تستقبلين الإعتذار، وهو ليس دائما بصيغة الأسف، فمن الصعب أن يعتذر الرجل   الشرقى صراحة، لكن تستطيع الزوجة فهم الإعتذار بصيغة أو بأخرى من خلال أفعاله، و هنا على الطرف الآخر أن يتسامح بالرغم من صعوبة الموقف أحيانا، لكن ثقى أن هذا الإعتذار يزيل حمولا من على كتفيك و يعيد التسامح العلاقة إلى مسارها الصحيح و يصفى النفوس مما قد تحمله تجاه الطرف الآخر..

الوصية الثامنة: الزواج مسئولية

الزواج ليس شموع و ورود و رومانسية طوال الوقت..فالزواج بداية لحياة جديدة بها مسئوليات و واجبات التى قد تؤدى مع ضغوط الحياة إلى الضيق و الملل أحيانا، و النجاح يكمن فى تحقيق التوافق بين تلك الواجبات و المسئوليات و ايضا  قضاء الاوقات الممتعة معا فكلا الأمران مهمان لإنجاح الحياة الزوجية.

الوصية التاسعة: أهل الزوج

حاولى إبقاء علاقتك بهم جيدة، فإنتقادهم لن يسبب سوى الضيق لزوجك! تفهمى موقفهم فهم يفتقدون وجود ابنهما بجانبهما تماما كما يفتقدك والديك، دعيهم يقضون معه بعض الوقت بدونك.. علاقتك الجيدة بهما سوف تنعكس بشكل إيجابى على علاقتك بزوجك.

الوصية  العاشرة: كونى واقعية

العلاقة بين الزوجين كالمد و الجزر، و تفهمك لهذا الأمر سيساعدك كثيراً، و كذلك تؤثر الحالة المزاجية لأحد الطرفين عل الآخر، فقد تنهضين من نومك يوما سعيدة و مشرقة أياماً، و أياماً أخرى ليست على هذا الحال. فإذا كنت سيئة المزاج حاولى تجنب المناقشات الهامة مع زوجك لتلافى الصدام!  كذلك  تفهمى حالته هو الآخر، إذا كان سئ المزاج، انتظرى ليوم آخر..!



اترك تعليقاً