إضراب 150 معتقل عن الطعام وذويهم يستنجدون

قضية 724 والمعروفة إعلاميا بقضية محاولة اغتيال مساعد النائب العام المستشار زكريا عبدالعزيز تحوي تقريبا 500 متهم منهم الهارب والمتوفي ولكن فعليا هناك في السجون المصرية مايقرب من 150 شخص متهمون بتلك القضية.

المعتقلون في تلك القضية اغلبهم واجهوا الاختفاء القسري لعدة اشهر قبل حدوث الواقعه من الأساس وذلك على لسان اهالي المعتقلين في حوار لبعضهم مع صحفي لموقع نجوم مصرية.

واعرب الأهالي عن استيائهم من المعامله لهم وأبنائهم إذا انه ممنوع دخول الأدوية والملابس وللطعام داخل السجن كما انهم لم يروهم منذ فترة طويلة اذ أن  بعض الاهالي لم يروا أبنائهم منذ 6اشهر منذ ظهورهم بالنيابات و10اشهر منذ اختفائهم.

لكن وبعد إلحاح الأهالي وجهود المحاميين صرحت النيابة بالزيارة المشروطة وتصريحات مسبقة، وعند توجههم لسجن طرة حيث ابنائهم تحطمت على ابواب السجن احلام كل ام بضم ابنها وكل طفل برؤية والده، إذ أن إدارة السجن رفضت التصاريح وقالت لهم “ملهاش لازمه تصاريحكم وبردو مش هتزروهم”.

في هذه الأثناء كان المعتقلين يتعرضون لتعذيب شديد داخل الزنازين من تجريدهم من ملابسهم والقاء قنابل الغاز عليهم وبقائهم مذنبين رافعين أيديهم بالساعات ولا تريض ولا شمس ولا طعام واملهم في الزيارة تلاشي، كل تلك المعاناه أدت بهم لإعلان الاضراب عن الطعام وبدأ معركة الأمعاء الخاوية منذ يوم 22/2 الي تلك اللحظة.

وقد قام الأهالي بوقفة احتجاجية أمام النيابة ونقابة الصحفيين احتجاجاً على الأوضاع المزرية لابنائهم.

كما طلب الأهالي هو النشر عنهم لما يتعرض له ابنائهم من انتهاكات قد تنهي حياتهم وفتح باب الزيارة لهم ليروي شوقهم، بعد ما قاموا بكافة السبل للتخلص من الوضع.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.