أول اجراء رسمي من مجلس التعاون الخليجي لصالح قطر ضد مصر.. بعد الاتهامات المصرية لقطر بدعم الإرهاب

أثارت الاتهامات الإعلامية المصرية، مؤخراً، دولة قطر بالوقوف وراء تفجير الكنيسة البطرسية بالعباسية، من خلال تمويل بعض الجماعات المتطرفة، فضلاً عن مهاجمة قناة الجزيرة الفضائية للجيش المصري، قلق مجلس التعاون الخليجي، مما دفعه لإصدار بيان رسمي، يعلن موقفه من الاتهامات الموجهة لقطر، باعتبارها عضو لدى المجلس.

السيسي وتميم

وقال الأمين العام لمجلس التعاون، “عبد اللطيف الزياني”، في بيان صادر عن الأمانة العامة، لدول مجلس التعاون الخليجي، الخميس، عن انزعاج المجلس من الزج باسم دولة قطر في تفاصيل جريمة تفجير الكنيسة البطرسية بالقاهرة في مصر، واعتبره أمراً مرفوضاً: “إن التسرّع في إطلاق التصريحات دون التأكد منها يؤثر على صفاء العلاقات المتينة بين مجلس التعاون وجمهورية مصر العربية”.

وأكد البيان على ضرورة التواصل في مثل هذه القضايا الأمنية وفق القنوات الرسمية لتحري الدقة، قبل نشر بيانات أو تصريحات تتصل بالجرائم الإرهابية؛ لما في ذلك من ضرر على العلاقات العربية، مشيراً بأن موقف دول مجلس التعاون جميعها من الإرهاب ثابت ومعروف، وقد أدانت دول المجلس جريمة تفجير الكنيسة البطرسية بالقاهرة، مؤكدة تضامنها ووقوفها مع الشقيقة مصر في جهودها لمكافحة التنظيمات الإرهابية، فأمن مصر من أمن دول مجلس التعاون.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.