أساسيات هامة للتعامل مع الطفل ضعيف الشخصية

الأطفال هم هديه الله لنا لنعمر الأرض بهم وليكونوا زخرا لابائهم،  ومع معاناة الأبوين في التربية للوصول بابنائهم الي بر الأمان تتوالي المشكلات التربوية فتجد الأب والأم يجتهدون في تربية ابائهم وتعليمهم الصواب والخطأ ليخرج الي العالم الخارجي  فيعانون من الشخصية الضعيفة له وعدم مواكبته للمجتمع.

ضعيف الشخصية

من هو الطفل ضعيف الشخصية؟

لحل مشكلة طفلك عليك أولاً  معرفة المشكلة بالتحديد فكلمة ضعيف الشخصية هذه لها العديد من التعريفات، فقد يكون طفلك مثلا لا يستطيع الدفاع عن نفسه، أو انه خجول جدآ، أو حتى انه شديد الحساسية ويبكي لأقل الاسباب، وقد يكون متردد ولا يأخذ قرار بمفرده ولا يعتمد على نفسه في اي شئ، أو انه غير اجتماعي لا يسلم على الآخرين ولا يتفاعل مع اقرانه في اي نشاطات.

كل تلك الامثله تندرج تحت مسمى ضعيف الشخصية لذا فعليك أولاً كولي أمر تحديد مشكلة طفلك وبذلك تكون حللت نصف المشكلة، فهل طفلك يعاني من مشكلة صحية تحرجه امام الناس كضعف السمع أو النظر أو التلعثم مثلا، ام أن العلاقة بين الوالدين ليست جيدة مما يدمر الاطفال، ام انه مدلل جدآ أو العكس محروم من الحنان الاسري تماماً، حل تلك المشكلات أولا ثم ثيم طفلك من  جديد.

ثم توجه للطفل واعكس ضعفه الي قوة، فالطفل الجبان مثلاً يحتاج الي مواجهه خوفه، اما الطفل الذي لا يدافع عن نفسه فليس عليك توليه والدفاع عنه دوماً ولكن علمه رياضه دفاع النفس وقوي بنيانه واترك له حرية التسامح أو اخذ حقه فهو مخير وليس عيباً أو حراماً ام يضرب من ضربه، والطفل الشديد الحساسه يحتاج أن تتكلم معه كثيرا عن خبراتك وطفولتك حتى وان اضطررت لنسج القصص الخيالية والتي لا تظهرك خارقا ومثاليا وانما معتدل، والطفل الغير اجتماعي اشركه في نشاطات خارجية ورياضات جماعية، اجعله يستقبل الضيوف ويجلس معهم قليلا ولو باللعب أولاً حتى يعتاد على الأمر.

أبنائنا صنع الله الذي احسن صنعه فحتما ليس بهم عيب،  انما هم فقط يحتاجون وقتاً أطول منا لكي نجلس معهم ونفهمهم.



قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.