8 طرق تساعد على زيادة معدل “حرق الدهون” في الجسم

زيادة قدرة الجسم على حرق الدهون لا تعني أنك تفقد دهون الجسم تلقائيًا ولكن يحدث فقدان الدهون عندما تكون السعرات الحرارية التي تتناولها أقل من عدد السعرات الحرارية التي تحتاجها لعمل التمثيل الغذائي ودعم احتياجات جسمك اليومية من الطاقة، يتم حرق الدهون على مدار اليوم ومع دخول عدد أقل من السعرات الحرارية يتم استخدام كمية من الدهون المخزنة في الجسم وعندها يحدث فقدان إجمالي للدهون وخسارة الوزن.

8 طرق تساعد على زيادة معدل "حرق الدهون" في الجسم 1 29/9/2020 - 4:23 م

هناك بعض الأشياء التي يمكن أن تؤثر على سرعة التمثيل الغذائي في الجسم بما في ذلك وزن الجسم ونسبة الدهون في الجسم والنظام الغذائي والهرمونات ويمكن أن تختلف الدرجة التي يؤثر بها كل منهما على معدل الأيض بشكل كبير، فيما يلي بعض الطرق لتعزيز التمثيل الغذائي وزيادة معدل الحرق.

1. بناء كتلة العضلات

اكتساب أي كتلة عضلية سيؤدي إلى زيادة التمثيل الغذائي لأنه يتطلب المزيد من الطاقة لبناء العضلات وتحريك الجسم.

تعتبر العضلات أكثر مشاركة في التمثيل الغذائي من الدهون حيث تساهم في ما يقرب من 20٪ من إجمالي احتياجاتك من السعرات الحرارية مقارنة بنسبة 3٪ فقط من دهون الجسم مما يعني أن 5 أرطال إضافية من العضلات ستعادل زيادة من 22 إلى 35 سعرًا حراريًا في اليوم وهو ما يبدو صغيرًا ولكنه قد يزيد بمرور الوقت بجانب حرق السعرات الحرارية أثناء التدريب.

امتلاك المزيد من العضلات يعني أنك تحرق سعرات حرارية أكثر وأيضًا أنك أقوى وأسرع مما يسمح لك بالتدريب بقوة أكبر وحرق المزيد من السعرات الحرارية أثناء التمرين أيضًا.

يجب أن تعرف أن العضلات تشغل مساحة أقل من الدهون وهذا هو السبب في أن شخصين يزنان نفس الوزن بالضبط ولكن لديهما نسب دهون مختلفة في الجسم يمكن أن يبدوان مختلفين تمامًا في الشكل.

لذلك من أفضل الطرق لزيادة معدل الحرق بشكل طبيعي هو بناء العضلات.

2. تناول البروتين

يتطلب حرق السعرات الحرارية المزيد من السعرات حرارية حيث نجد بعض الأطعمة تتطلب سعرات حرارية أكثر للهضم من غيرها.

يُعتقد أن البروتين هو الأكثر حرارة من بين جميع الأطعمة وهذا سبب ارتباط المواد الغذائية الغنية بالبروتين بفقدان الدهون.

ترتبط المواد الغذائية عالية البروتين ارتباطًا وثيقًا بفقدان الدهون.

3. النوم الكافي

تشير الأبحاث إلى أن معظم الناس يحتاج إلى 7 ساعات على الأقل من النوم الجيد كل ليلة، يؤثر النوم على عملية التمثيل الغذائي لديك عن طريق خلل مستوي الهرمونات التي تتحكم في شهيتك وفي معدل الحرق.

تم ربط قلة النوم بزيادة الهرمون المسئول عن الشعور بالجوع وانخفاض الهرمون المسئول عن حرق الدهون.

قد تؤدي قلة النوم أيضًا إلى اشتهاء الأطعمة غير الصحية والإرهاق من قلة النوم يؤدي إلى انخفاض طاقتك الإنتاجية طوال اليوم مما يعني أنك تحرق سعرات حرارية أقل مما يحدث عندما تكون نشيطًا بالكامل.

يمكن أن يؤثر النوم أيضًا على تمثيل العناصر الغذائية وتخزين الدهون، قد يغير قلة النوم حرق الجلوكوز، وقد يؤدي عدم النوم بشكل كافٍ إلى تخزين المزيد من الدهون.

4. التوتر

يمكن أن تؤدي حالة التوتر المستمر عندك إلى اضطراب في عدد هرموناتك وكيفية حرق السعرات الحرارية.

يمكن أن يؤدي الإجهاد المزمن إلى زيادة تخزين الدهون وخاصة دهون البطن بسبب إنتاج الكورتيزول الزائد (هو هرمون يفرزه الجسم للمساعدة في إنتاج الطاقة للاستخدام السريع مثلاً عند التمرين أو الهروب).

لذلك يؤدي الإجهاد المستمر داخل الجسم الناتج عن التوتر إنتاج الكثير من الطاقة التي لا تستخدم وبالتالي يتم تخزينها كدهون في الجسم.

5. زيادة الحركة

يؤدي التحرك أكثر خلال اليوم إلى زيادة معدل الحرق لأن الحركة تتطلب سعرات حرارية، إن كنت لا تستطيع ممارسة الرياضة يكفي أن تمشي يومياً نصف ساعة أو تتحرك خلال اليوم لعمل أي نشاط بدلاً من الجلوس طوال الوقت.

6. اشرب الكافيين

تشير بعض الدراسات إلى أن المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين مثل الشاي الأخضر أو القهوة يمكن أن تزيد من التمثيل الغذائي بنسبة 4-5٪ وأكسدة الدهون بنسبة 10-16٪ لذلك يدخل الكافيين كمكون اساسي في الكثير من المكملات الغذائية الريجيم.

لذلك تعتبر القهوة والشاي الأخضر وسيلة لإعطاء دفعة صغيرة لعملية التمثيل الغذائي عندما يتم تضمينها كجزء من نظام غذائي يتم التحكم فيه بالسعرات الحرارية.

7. تناول الأطعمة التي تحرق الدهون

يوجد بعض الأطعمة المعروفة بقدرتها على حرق الدهون مثل خل التفاح و الأطعمة الغنية بالتوابل مثل الفلفل الحار على أنها أطعمة مذهلة لحرق الدهون ولكن لا تستمر التأثيرات لأكثر من بضع ساعات.

من الممكن تضمينها كجزء من نظام غذائي صحي فقط لكن لا تعتمد عليها في إذابة الدهون وإشعال عملية التمثيل الغذائي سريعة الحرق من تلقاء نفسها.

8. كثرة تناول الطعام

نظرًا لأن هضم الطعام يتطلب سعرات حرارية يعتقد البعض أن تناول الطعام بشكل متكرر يمكن أن يساعد في الحفاظ على معدل الأيض مرتفعًا لكن لا يوجد أي بحث لدعم هذا الادعاء.