7 معلومات قد لا تعرفها عن مرض انفصام الشخصية أو الشيزوفرينيا

الفصام هو اضطراب عقلي شديد يفسر فيه الأشخاص الواقع بشكل غير طبيعي، وقد ينتج عن الإصابة بالانفصام الهلوسات والأوهام والاضطراب البالغ في التفكير والسلوك وهو ما يعرقل أداء الوظائف اليومية.

7 معلومات قد لا تعرفها عن مرض انفصام الشخصية أو الشيزوفرينيا 1 8/8/2020 - 12:47 م

إذا كنت أنت أو أي شخص تعرفه مصابًا بالفصام، فاقرأ قائمتنا التي تضم 7 معلومات ربما لم تكن تعرفها من قبل عن الشيزوفرينيا.

الرجال أكثر إصابة من النساء بالفصام

حوالي 8 من كل 1000 شخص مصابون بالفصام في حياتهم؛ على الرغم من أن المرض نفسه ليس شائعًا، إلا أنه يمكن أن يصيب الأشخاص من كل جنس وعرق، كما أن الرجال أكثر من النساء للإصابة بالفصام.

 

يظهر مرض انفصام خلال فترة المراهقة أو الشباب

يبقى المرض مخفيًا أثناء الطفولة ويتطور بين سن 16 و 30 عامًا.

ويمكن لعدد من العوامل، بما في ذلك العزلة والانسحاب من الآخرين، وزيادة الأفكار والشكوك غير العادية، إلى جانب التاريخ العائلي للذهان، التنبؤ بظهور مرض انفصام.

 

لديك فرصة أكبر للإصابة بالفصام إذا كان أحد أفراد الأسرة مصابًا به

يؤكد علماء النفس، أن الفصام يمكن أن يكون وراثيًا.

حوالي 10 بالمائة من الأشخاص الذين لديهم قريب من الدرجة الأولى، مثل أحد الوالدين أو الأشقاء، مصابين بالاضطراب؛ يكونوا عرضة أكثر للإصابة بالفصام.

 

يحدث مرض انفصام الشخصية بسبب عدد من الجينات

  رغم أن التجارب السريرية والأبحاث والاختبارات الجينية لا يمكنها التنبؤ بمن سيصاب بالفصام، إلا أن العلماء يؤكدون مسؤولية بعض الجينات المسئولة عن الاصابة بهذا المرض.

 

 

تلعب العوامل البيئية دورًا كبيرًا في تطور مرض انفصام الشخصية

قد يكون لدى الشخص جينات تشير إلى أنه من المحتمل أن يكون مصابًا بالفصام في مرحلة ما من حياته، لكن بيئته تحدد ما إذا كانت هذه الجينات سوف تتطور أم لا.

 وتتضمن بعض العوامل البيئية التي تنطوي على الحمل أو الولادة والتي تم ربطها بتطور الفصام عدوى ما قبل الولادة مثل الأنفلونزا أو الحصبة الألمانية، ومضاعفات الحمل أو الولادة، مثل تلف الجهاز العصبي المركزي أو تسمم الحمل، والتعرضات السامة أثناء الحمل، وانخفاض الوزن عند الولادة، وإجهاد الأم.

تشمل عوامل الخطر في الطفولة والمراهقة الإجهاد الشديد، وتعاطي المخدرات، والعزلة الاجتماعية، وسوء المعاملة وإصابات الرأس.

 

معظم المصابين بالفصام ليسوا عنيفين

المصابين بالفصام لا يُظهرون أي ميل العدوانية تجاه الآخرين، هم أكثر عرضة لإيذاء أنفسهم من الآخرين.

إلى جانب أن الأفكار والسلوكيات الانتحارية شائعة جدًا بين المصابين بالفصام.

ويزيد تعاطي المخدرات من احتمالية تحول الأشخاص المصابين بهذا الاضطراب إلى العنف أو الانتحار.

 أعراض الفصام

ومن الشائع أن يعاني مرضى انفصام الشخصية من الهلوسة، وفي الغالب يسمعون أصواتا قد تبدو لهم حقيقية تماما، ويكون لديهم النزعة للانتقاد والإساءة، لكن كل ذلك يكون في عقولهم.

 وقد يعاني هؤلاء من الأوهام، وهو ما يعني أنهم يعتقدون بحقيقة شيء ما تماما ويشعرون بأنه لا يوجد أشخاص آخرون على الإطلاق لديهم نفس الشعور.

 ويمكن أن تشمل الأعراض الأخرى الاكتئاب وفقدان التركيز والشعور بعدم الارتياح تجاه الآخرين، ويعاني بعض الأشخاص من مشاعر ألم داخلية.