هل يجب إرتداء الكمامة الطبية أم لا، وما الذي سيحدث إذا لم أقم بارتداءها


من المواضيع الشائعة جداً في الفترة الأخيرة هي موضوع ارتداء الكمامات الطبية لمنع وصول لعدوى فيروس كورونا إلينا، ولكن من أهم الشائعات في نفس الوقت هو موضوع يتعلق أيضاً بالكمامات، هل تقي الكمامات من العدوى حقاً؟

تعرّف على أماكن بيع كمامات ومطهّرات الإنتاج الحربي على مستوى الجمهورية
كمامات طبية – أرشيفية

يعتقد الكثيرين أن الكمامات الطبية تهدف للوقاية من الفيروس ولكن هذا الاعتقاد يعتبر خاطئاً، انتشر فيديو في مواقع التواصل الاجتماعي لسيدة تشرح كيفية إنتقال العدوى عند ارتداء الكمامة أو ما يحدث عندما لا يتم ارتداء الكمامة أو عند ارتداءها بطريقة غير صحيحة.

يقول الأطباء أنه في حالة كونك سليماً من المرض فإن حاجتك لإرتداء الكمامة غير ضرورية تماماً، ولكن يمكنك إرتداءها فقط في الأماكن المزدحمة أو أماكن التجمعات، لأن الهدف من الكمامة في الأساس هو الوقاية من الإنتقال المباشر للعدوى، والعدوى تنتقل للبشر عن طريق العطس أو السعال لكن مشاهدة الناس للآخرين وهم يرتدون الكمامات في الشارع يشعرهم بأنهم بحاجة لفعل ذلك أيضاً.

تقول منظمة الصحة العالمية أن الكمامة تصبح بلا فائدة إذا لم يقم من يرتديها بإتباع الإجراءات الطبية السليمة، وهي فرك اليدين بمطهر أو معقم طبي بين كل فترة والأخرى إذا كنت خارج المنزل، أما إذا كنت بالفعل داخل منزلك فيجب عليك أن تقوم بغسل يديك جيداً بالماء والصابون لمدة لاتقل عن 20 ثانية وعدم المصافحة المباشرة بين الناس لمنع إنتقال الفيروس من شخص لآخر.

إسمع  الخبر بدلاً من قراءته:


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.