هانز كريستيان جرام”Hans christian gram”وعلاقته بعلم الأحياء الدقيقة

يتم الاحتفال بهانز كريستيان جرام الآن مع Google Doodle في الذكرى 166 لميلاده

ترك العالم المؤثر  هانز كريستيان جرام علامة دائمة في علم الأحياء المجهرية بفضل تقنية التلوين الرائدة التي ابتكرها، ويتم الاحتفال به الآن مع Google Doodle في الذكرى 166 لميلاده، من مواليد 13 سبتمبر 1853، وقد حصل جرام على درجة الماجستير من جامعة كوبنهاغن قبل أن يعمل كطبيب مقيم في مستشفى البلدية بالمدينة، ثم سافر في جميع أنحاء أوروبا بينما كان يمضي خبرته في علم الجراثيم والصيدلة.

هانز كريستيان جرام"Hans christian gram"وعلاقته بعلم الأحياء الدقيقة 1 13/9/2019 - 7:43 م

هانز كريستيان جرام وعلاقتة بعلم الأحياء المجهرية(الدقيقة)

أثناء العمل في مختبر برلين للأحياء المجهرية كارل فريدلاندر، طوّر جرام “صبغة جرام“، وهي طريقة علمية تُستخدم لتحديد البكتيريا وتوصيفها، كما لاحظت الموسوعة البريطانية، حيث تتكونطريقة صبغة جرام التي سميت على اسم مخترعها – من علاج لطاخة البكتيريا بصبغة بنفسجية ثم شطفها بمحلول اليود ومذيب عضوي.

البكتيريا ذات الجدار الخلوي السميك تبقى أرجوانية وتسمى إيجابية الجرام، ومن ناحية أخرى لا تحتفظ البكتيريا ذات الجدار الخلوي الرقيق وصمة عار بالجرام، ولذلك فإن البكتيريا المسببة لذات الرئة (Pneumonia)، حيث كانت أحد أنواع البكتيريا تصبغ بلون أحمر وأطلق عليها (بكتيريا سالبة جرام) والأخرى باللون الأزرق (بكتيريا موجبة جرام). ويعتمد لون البكتيريا في صبغة جرام على التركيب الكيميائي لجدار الخلية، وقد تقاعد جرام في عام 1923 وتوفي في عام 1938 عن عمر يناهز 85 عامًا، ولا تزال طريقة جرام تستخدم على نطاق واسع بعد ثمانية عقود من وفاته، مما يعزز إرثه في عالم الأحياء الدقيقة (الأحياء المجهرية).

ما هي الأحياء المجهرية أو الأحياء الدقيقة؟

الكائنات الحية الدقيقة وأنشطتها ذات أهمية حيوية لجميع العمليات تقريبا على الأرض، حيث أن الكائنات الحية الدقيقة مهمة لأنها تؤثر على كل جانب من جوانب حياتنا – فهي فينا وحولنا.

علم الأحياء المجهرية : هو دراسة جميع الكائنات الحية التي لا يستطيع الإنسان رؤيتها بالعين المجردة، وهذا يشمل البكتيريا، العتيقة، الفيروسات، الفطريات، البريونات، الطفيليات، والطحالب، والمعروفة في مجتمعنا باسم “الميكروبات”.

حيث تلعب هذه الميكروبات أدوارًا رئيسية في ركوب المغذيات والتحلل الحيوي، التحلل الحيوي وتغير المناخ وتلف الطعام وسبب المرض ومكافحته والتكنولوجيا الحيوية، وذلك بسبب تنوع الميكروبات، كما يمكن استخدام الميكروبات بعدة طرق: ومنها صنع الأدوية المنقذة للحياة، وصناعة المصل أو التطعيم، وتصنيع الوقود الحيوي، وممكن استخدامها في القضاء على التلوث.

يدرس علماء الأحياء المجهرية الميكروبات، وقد نتجت بعض الاكتشافات الأكثر أهمية التي عززت المجتمع الحديث عن أبحاث علماء الأحياء الدقيقة المشهورين، مثل جينر واللقاح ضد الجُدري وفليمنج واكتشاف البنسلين ومارشال وتحديد الصلة بين الهيليكوباكتر عدوى بيلوري وقرحة المعدة، وزور هاوزن الذي حدد العلاقة بين فيروس الورم الحليمي وسرطان عنق الرحم.

لقد كانت أبحاث الأحياء الدقيقة ولا تزال مركزية في تلبية العديد من التطلعات والتحديات العالمية الحالية، مثل الحفاظ على الأمن الغذائي والمائي والطاقة لسكان يتمتعون بصحة جيدة على أرض صالحة للسكن، كما ستساعد أبحاث الأحياء المجهرية أيضًا في الإجابة على الأسئلة الكبيرة مثل “ما مدى تنوع الحياة على كوكب الأرض.