“نيويورك تايمز” توضح المهن الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا بخلاف الأطباء


في ظل المخاوف من انتشار العدوى بفيروس كورونا وأخذ الإجراءات الوقائية اللازمة للحد من ارتفاع عدد حالات الإصابة ، وضحت جريدة “نيويورك تايمز ” الأمريكية أن ليس الأطباء فقط هم الأكثر عرضة للفيروس بحكم طبيعة عملهم، بل هناك العديد من المهن التي تستدعي المختلطة مع المصابين وتجعل صاحبها أكثر عرضه للإصابة بفيروس “كوفيدا19” كورونا المستجد .

وأشارت “التايمز” أن هناك أكثر من مهنة في الولايات المتحدة تحتم الأختلاط المباشر مع الحالات المصابة مما يسهل سرعة انتقال العدوى مثل وظيفة الأشخاص الذين يعملون في الرعاية الصحية، حيث أن طبيعة عملهم تطلب تطلب الاتصال الجسدي والقرب الشديد من المرضى، بالإضافة إلى تواجدهم داخل الحجر الصحي والتعرض للإصابة بالفيروس.

الإصابة بفيروس كورونا قد تنتقل بين أصحاب المهن الخدمية ولا يشترط مخالطة المرضى بشكل مباشر

وصنفت أيضاً منهة الرعاية الشخصية والمسعفين في دور كبار السن من المهن الأكثر عرضة للإصابة بكورونا، وذلك من واقع دار مسنين في العاصمة الأمريكية واشنطن تسبب انتقال العدوى بفيروس كورونا في حدوث 25 حالة وفاة و اكثر من 70 حالة إصابة، وذلك نظراً لأن العدوى بالفيروس في كبار السن تنتشر بشكل أكبر من الفئات العمرية الاخرى.

وذكرت التايمز الأمريكية في تقريرها أيضا عن المهن المعرض أصحابها للإصابة بفيروس كورونا، المدرسون لنا تطلبه مهنة التدريس من التواصل المباشر مع الطلاب والقرب من المرضى لذلك فقرار تعليق الدراسة في الفترة الحالية يعد مناسب للحد من أنتشار الإصابة بالفيروس .

ووضحت أنه ليس بشرط أن يكون سبب نقل العدوى بين الأشخاص الذين يتواصلون مباشرةً مع الجمهور في الصفوف الأمامية في هذه المهن، بل ممكن أن تنتقل بصورة غير مباشرة من أشخاص يمارسون المهن الخدمية الكاشير في المطاعم والمحلات وخدمة أوبر وستار تاكسي .


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعليق 1
  1. احمد يقول

    والهوس كيبنج مثل خدمة الغرف دول مش اكثر تعرضا للإصابة ولا ايه