نصائح للحصول على الوزن المثالي

كيف الحال كيف الصحة؟ هو أوّل سؤال نسأله لكل حبيب نقابله في كل أيامنا وأي شخص نلتفي به من بداية يومنا إلى نهايته يسألنا نفس السؤال، فالصحة لباس نتمنى أن نلبسه كل يوم ولا نتخلى عنه أبدا، لباس كلّما كان جميلا كلما كانت حياتنا أجمل.
وممّا لا شك فيه أنّ الوزن المثالي مرآة تعكس مدى صحة الإنسان وقوته البدنية وفي حياتنا المعاصرة أمور كثيرة تعرقلنا وتحول بيننا وبين الحصول على القوام الرشيق الذي يحلم به الرجال كما النساء فالجلوس ساعات طوال أمام مكاتب العمل أو في الدراسة أو الاهتمام بمهام الأطفال والسهر على حاجياتهم ومتطلباتهم وكل الأمور الحياتية اليومية يشغلنا عن ممارسة الرياضة، ويدفعنا للسهر وعدم النوم كفاية، كما ننسى الاهتمام بغذائنا وبما نتناوله يوميا وهذه هي النقاط الثلاث التي يجب أن لا يهملها كل من يبحث عن الوزن المثالي.

نصائح للحصول على الوزن المثالي

نصائح للحصول على الوزن المثالي

ممارسة التمارين الرياضية مثل المشي السريع وركوب الدراجة وحتى حمل الأوزان الخفيفة تساعد بشكل كبير في حرق الدهون المتراكمة وتفيد في تنشيط الدورة الدموية، وتعزز عمل القلب مما يكسب الشخص الرياضي قوام مثالي وصحة ممتازة يتمتع بها، بيد أنّ الأشخاص الرياضيين أكثر نشاطا وخفة من الّذين لا يمارسون الرياضة بشكل منتظم، كما أنّ الكثير من الأبحاث الطبية تبرهن فوائد الرياضة للعقل والجسم، فالعقل السليم في الجسم السليم.
الابتعاد عن السهر والنوم ساعات كفاية يؤدي إلى ارتفاع معدّلات الأيض في جسم الإنسان وبالتالي حرق الدهون بشكل أكبر، وللنوم الصحي شروط كثيرة من بينها النوم في الليل واختيار المفارش المريحة والملابس الفضفاضة أثناء النوم.
كل من يتمنّى ويسعى للحصول على الوزن الأمثل عليه أن لا يهمل أهم نقطة في صحة الإنسان وهي نوعية الغداء الذي يتناوله بشكل يومي، الحرص على شرب كميات كبيرة من المياه والابتعاد عن تناول المأكولات السريعة والتي نجدها غنية بالدهون الضارة والتركيز على أن تحتوي الوجبات الغذائية على ألياف وفيتامينات وبروتينات بشكل متوازن حسبما ينصح به أخصائيو التغذية، وكذلك الامتناع عن المشروبات الغازية وتعويضها بمشروبات طبيعية مثل شرب الشاي الأخضر المحلى بالعسل الطبيعي وغيره من السوائل التي تحتوي على الأعشاب مثل النعناع والزنجبيل وكذلك عصير الليمون وغيرها الكثير.
الحصول على الوزن المثالي أصبح هدفا يسعى الجميع للوصول إليه لما له من تأثير كبير على شخصية الفرد في عمله ومستقبله المهني والاجتماعي، ولكنه ليس حلما يصعب تحقيقه إنّما هو روتين يومي يجب إتباعه خطوة بعد خطوة، فيجب أن نضع الاهتمام بصحتنا أولى أولوياتنا فنهتم بغذائنا ونشاطنا اليومي ونحظى بساعات راحة كافية وهذا ما سوف ينعكس على مظهرنا الخارجي.




اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.