موقع “نجوم مصرية” يشرح كيفية التوقف عن التدخين بطريقة “هاري”

الكاتب “هاري إلدر” يتكلم في كتابه “لا تتوقف عن التدخين”، عن الخطوات الصحيحة لكيفية التوقف عن التدخين، في عدة نقاط نتحدث عنها في موقع “نجوم مصرية”.

موقع "نجوم مصرية" يشرح كيفية التوقف عن التدخين بطريقة "هاري"

الإقلاع عن التدخين:

لو نظرنا من الجانب الإحصائي، نجد أن معظم محاولات الإقلاع عن التدخين، تستمر لمدة يوم واحد تقريباً، وبعد هذا اليوم ثلثا الناس الذين كانو يحاولون الإقلاع عن التدخين، يعودون إليه مرة أخرى، ونستنتج من هذا أن معظم محاولات التوقف عن التدخين، تكون محاولات غير مدروسة وغير علمية، لذلك تبوء بالفشل.

عملية الإقلاع :

أي إنسان يريد الإقلاع عن التدخين، يحتاج لشيئين اولاً:

  • معلومات كافية عن التدخين.
  • معلومات كافية عن نفسه.

حقائق عن التدخين:

  • معظمنا يعلم أن التدخين يعمل على زيادة إفراز هرمون “النيكوتين” في الجسم، لكن من منا يعلم أن خروج “النيكوتين” من الجسم يستمر لثلاثة أيما فقط؟، تشعر في هذه الأيام ببعض التوتر البسيط، وهذا أقصى ما يحدث، فمعظم الذين يريدون الأقلاع عن التدخين يستسلمون خلال هذه الفترة القصيرة.
  • تأثير النيكوتين صعيف نسبياً على الجسد، من الحقائق العلمية أن النيكوتين صعيف جداً من حيث الأدمان، وأي فرد يستطيع الأستغناء عن التدخين لفترات طويلة جداً، أكبر الأمثلة على ذلك، أن كل المدخنين لا يدخنون عند وجودهم في المستشفيات لأيام وأسابيع، وأيضاً لا يدخنون أثناء عملهم، ولا أثناء سفرهم، ولا حتى عند نفاذ علبة السجائر وقت إغلاق أماكن البيع.

حقائق عن نفسك:

  • المدخن يقدم تبريرات دائماً لا قيمة لها لسبب كونه مدخناً.
  • يحاول المدخن إقناع نفسه بأن التدخين يساعده على التركيز لفترات أطول، وهذا غير صحيح، أو تمنحه شعوراً بالراحه، وهذا أيضاً غير صحيح، ومنطقياً، لو تتبعنا هذه الشائعات سنجد مصدرها الأساسي القصص المضلله التي يتم سردها من قبل الأشخاص المدخنين، مثلاً تجد صديقك يروي لك قصة عن شخصين أحدهما كان لا يدخن والآخر يدخن، وكلاهما مات في نفس العمر، من الممكن جداً أن تكون صحيحة، لكن بعد أن يسرد لك صديقك هذه القصة، قم بسؤاله عن صحة كل منهما عند موته، وهل كلاهما كان يعيش بنفس الراحه الجسدية؟، ستجده إما يكذب ويقول لك أجل كانا يعيشان بنفس الراحه الجسدية، أو سيحرج ثم لايستطيع الرد عليك.
  • المدخن يقدم لنفسه الحجج التي تمنعه من التوقف عن التدخين، مثل أن التدخين يساعدهم بعدم الشعور بالملل، وبالمنطق هذا غير صحيح إطلاقاً، أو يتحجج بأنه قليل التركيز والسجائر تجعل تركيز يزداد، وعلمياً هذا غير صحيح إطلاقاً، بل بالعكس، هذا ما يجعل تركيزه ضعيف دائماً، ولكن عندما يتعرض المدخن بعد تركه للتدخين بأعراض الأنسحاب للنيكوتين في جسده، يفقد التركيز قليلاً نظراً لعودة الجسم لوضعه الطبيعي، فيبدأ بشرب سيجارة أخرى، فيشعر بأن تركيزه يزداد، وأيضاً حجة الشعور بالسعاده عند التدخين، وحجة الأسترخاء أن التدخين يجعله يستطيع أن يتحمل الضغوط النفسية.

أسباب اللجوء إلى التدخين:

معظم المدخنين يبدءون في التدخين بسبب، عدم خسارة صديق لهم مثلاً، أو إرضاءه، أو الشائعات بأن التدخين هو رمز الرجولة، يجب لكل مدخن أن يجلس مع نفسه، ويعرف ما هو الدافع الذي يجعله يستمر في التدخين، ويقوم بكسره، ويضع بدلاً منه دافعاً أن يتوقف عن التدخين.

نصيحة:

إذا أقلعت عن التدخين لفترة، إياك أن تقول لنفسك، لقد أنتهت مرحلة إدماني، لذلك سأجرب مرة واحده فقط، هذه المره الواحده ستجعلك تعود لموضع البداية، وتعاني من جديد.