موانع واضرار تمنعك من استخدام الكركم


كما نعلم ان الكركم نبته وتوابل تستخدم منذ قديم الازل فالفراعنة والهندود واهل اليابان والصين لاتخلو وجباتهم من هذه التوابل ذات اللون الاصفر والرائحة المميزة ولها ايجابيات كثيرة ولكن يجب ان نشير الى تفادى تناول هذه النبتة فى حالات معينة وهى : يجب الانتباه الى الاشخاص مثل الذين يعانون من حصى في المرارة او اي مشاكل فيها.فيجب الابتعاد عن تناول الكرم او الاطعمة التى تحويه لان الذهون المذابه بسبب الكركم قد تمتصها المرارة وتعمل على سوء الحالة اكثر

كما تنصح النساء الحوامل باستشارة الطبيب قبل استخدامه فقد يكون له تاثير محفز لانقباضات الرحم. كما ان المرضى الذين يتناولون مميعات الدم (بما في ذلك الاسبرين )، عليهم استشارة الطبيب قبل تناول الكركم لانه يعمل كمضاد لتجلط الدم.وهذا يؤدى الى تقليل الدم المتدفق الى المشيمة وهى مصدر غذاء الجنينين فى بطن امه حتى يخرج الى الحياة..

ولكن لو راجعنا مزايا وفوائد الكركم فقد نصاب بالذهول فهو له اكثر من 28 فائد طبية

اولها تخفيف الالم بسبب التهاب المفاصل

وكما نه العدو اللدود لمرض السرطان لاحتوائه على مادة “كيوركيومين” – وهي العنصر النشط في الكركم- والتي يمكن ان تحفز الخلايا للقيام بالعملية التي تتسبب في التدمير الذاتي للخلايا السرطانية. واكدت الابحاث ان ملعقة صغيرة من الكركم تساعد فعلا في الوقاية من العديد من السرطانات ومقاومة الاورام السرطانية، بل وتدمير الخلايا السرطانية لاحتوائه على مضادات اكسدة قوية. وبهذا فقد وجد بانه قد يساعد في الوقاية من سرطان البروستات ووقف نموه. وفي مقاومة سرطان القولون و سرطان الثدي وسرطان الجلد وهو يقلل من خطر الاصابة بسرطان الدم في مرحلة الطفولة.

كما نعلم ان مركز تنقية الدم فى الجسم هو الكبد ولهذا فهو يعتبر السكرتير الخاص له حيث انه يزيل سموم الدم من خلال انتاج الانزيمات والكركم يعمل على زيادة انتاج هذه الانزيمات الحيوية مما يؤدي الى تقليل السموم في الجسم. كما واثبت بان له دور في محاربة امراض الكبد وتنشيط وتحسين الدورة الدموية

اما للجلد فقد وجدت بعض الابحاث الاثار الايجابيه له
يساعد في الشفاء السريع للجروح وإعادة تشكيل الجلد التالف.

وعنصر هام في علاج الصدفية وغيرها من الأمراض الجلدية الالتهابية.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.