من ضمنها الزهايمر.. خطر الشخير أثناء النوم وطرق علاجه منزليًا 

كشفت دراسات حديثة قام بها أطباء من جامعة نيويورك أن الشخير اثناء النوم ينذر بأمراض خطيرة للغاية، حيث أن الشخير بقوة وانقطاع النفس بصورة دورية أثناء النوم يعرض المخ إلى تراكم مادة بيتا-أميلويد البروتينية السامة، والتي تزيد من خطر الإصابة بتلف خلايا المخ والزهايمر كما يهدد بالإصابة بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم كذلك.

ويؤدي انقطاع التنفس أثناء النوم إلى قلة الأكسجين الواصل إلى المخ، وعلى المدى القريب يؤدي إلى صداع صباحي وشعور عام بالضعف والإرهاق، وضعف تركيز وشرود الذهن.

وأما عن علاج الشخير فهو ممكنًا بعدة طرق، إما جراحية عن طريق علاج تضييق مجرى التنفس، أو إزالة اللوزتين والزيادات اللحمية بالجيوب الأنفية، كما يجب علاج السمنة حيث أنها سببًا هام من أسباب الشخير أثناء النوم.

وصرح بعض الباحثين أن علاج الشخير غير المحتاج إلى تدخل جراحي ممكن بسهولة منزليًا وذلك عن طريق بعض النصائح مثل، تناول عصير منزلي سهل التحضير ويتكون من تفاحتين وجزرتين وربع ليمونة وقطعة صغيرة من الزنجبيل الطازج.

وللحصول على المشروب المطلوب تضاف المكونات معا إلى الخلاط، ويشرب قبل الخلود إلى النوم بساعتين، ويحذر الأطباء من تناول عدد من الأطعمة قبل النوم لتجنب الشخير، منها الألبان والشوكولاتة والمقليات واللحوم المصنعة والسكريات والكحوليات.