من الناحية العلمية، كم مرة يجب أن نستحم؟

بعض الناس يرون أن الاستحمام هو عادة محببة وممتعة ويجب أن نقوم بها يوميًا والبعض الآخر يكره الاستحمام ويفعله عند الضرورة وبسرعة. لكن ما رأى العلم؟
1 (2)
طبقًا لدكتور جاشوا من جامعة جبل سيناء في نيويورك، أغلب الأمريكيين يستحمون زيادة عن الضروري. والسبب هو العادة الإجتماعية وليس أكثر. والسبب الأساسي لهذا الأمر هو الدعايا الجيدة جدًا لمنتجات التنظيف الشخصية التي انتشرت بعد إنتهاء الحرب الأهلية الأمريكية.
من الناحية العلمية، الاستحمام الزائد عن الحد خصوصًا باستخدام الماء الساخن قد يكون ضارًا أكثر من كونه نافعًا. حيث أن كثرة الاستحمام تزيل البيكتريا النافعة من الجسم وتجعل الجسم أكثر عرضة للعدوى. وينصحك العلماء بأن لا تحمم أطفالك بصورة يومية لأن هذا يجعلهم أكثر حساسية وربما يسبب لهم هم والبالغين الإكزيما.
إذًا، كم مرة يجب أن نستحم؟ 
هذا الأمر يحدده شيءان؛ المناخ الذي تعيش فيه، نشاطك اليومي. لكن في المعدلات الطبيعية يُفضل أن تستغنى عن الاستحمام اليومي وتستحم مرة كل يومين أو ثلاثة على الأكثر. في الأيام التي لا تستحم بها ينصحك دكتور جاشوا بغسل المناطق التي تسبب الرائحة الكريهة في الجسم مثل الأقدام والأبطين والأعضاء التناسلية.
انت بالفعل لا تحتاج للاستحمام بصورة يومية، على العكس الاستحمام بصورة يومية قد يسبب تيبس الجلد وتشققه مما يجعلك أكثر عرضة للعدوى وقد يتسبب في الإكزيما ويزيل البيكتريا الجيدة من على بشرتك. لذا مرة كل يومين أو ثلاثة هى ما يناسبك وانت أفضل من يعرف أيضًا كم مرة يجب أن تستحم حسب المناخ الذي تتعرض له وحسب نشاطك اليومي. 
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.