منها دول اوروبية، أكثر 10 دول كآبة في العالم لعام 2020 وفقاً لتقرير السعادة العالمي

يعد الاكتئاب واحداً من الامراض العصرية الأكثر تفشياً بين الشباب حول العالم، ويمثل الإكتئاب واحداً من أكبر التحديات التي تواجه الإنسان في فترة شبابه، وفي هذا المقال سنتناول الموضوع بشكل آخر وسنستعرض أكثر المناطق في العالم التي ترتفع فيها نسب الإكتئاب وفقاً للتقرير السعادة العالمي لعام 2020

منها دول اوروبية، أكثر 10 دول كآبة في العالم لعام 2020 وفقاً لتقرير السعادة العالمي 2 3/10/2020 - 11:47 م

احتلت دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا المراكز الأولى في القائمة، وتوجد أيضاً بعض المدن والدول الأوروبية في القائمة:

ترتيب الدول الأكثر كآبة في العالم: منها دول اوروبية، أكثر 10 دول كآبة في العالم لعام 2020 وفقاً لتقرير السعادة العالمي 1 3/10/2020 - 11:47 م

أوروبا:

  • هولندا:

يبلغ عدد المصابين بالإكتآب في هولندا أكثر من مليون شخص، مما يعني أن واحداً من بين كل 12 شخص مشخصون بالإكتئاب.

  • فرنسا:

تعد نسب الإكتئاب من بين أكثر المعدلات في العالم وأوروبا، وهذا الأمر يكلف الحكومة الفرنسية سنوياً أكثر من 2 مليار يورو.

  • ألمانيا:

تشهد ألمانيا واحدة من أكبر معدلات الانتحار بعد فرنسا وهولندا، ويعد الإكتئاب أمراً شائعاً جداً بين جميع فئات المجتمع في ألمانيا.

  • الشرق الأوسط وشمال أفريقيا:
  • الجزائر:

قالت وزارة التضامن الاجتماعي في الجزائر أن ثلث الشعب الجزائري يعانون من الفراغ النفسي والاكتئاب والإحباط النفسي.

  • المغرب:

قالت دراسة أجرتها منظمة الصحة العالمية ان أكثر من 38% من الشعب المغربي يعانون من الإكتئاب، أي ما يعادل 13 مليون مغربي.

  • مصر:

أثبتت إحدى الدراسات ان أكثر من 12% من الشباب في مصر يعانون من أمراض نفسية منها الإكتئاب.

  • فلسطين:

يواجه الشعب الفلسطيني تحديات وضغوطات كبيرة تجعل منه واحداً من أكثر الشعوب تعرضاً للإكتئاب، ويعاني الشباب الفلسطينيين من ارتفاع معدلات الإكتئاب بينهم.

  • سوريا:

أصبحت سوريا واحدة من أكثر الدول اكتئاباً بسبب الظروف التي تعيشها سوريا، ويذكر أن سوريا لم تكن موجودة في القائمة بحلول الألفية الثانية.

  • السودان:

يعد السودان واحداً من أكثر الدول التي يعاني سكانها من الإكتئاب وذلك بسبب الظروف المعيشية الصعبة بالإضافة للفقر المدقع الذي يعيشه السودانيون.

  • أفغانستان:

تصدرت أفغانستان القائمة بسبب الظروف المعيشية التي يعيشها الشعب الافغاني من حروب ومشاكل داخلية وفقر، وهذا هو العام الثاني على التوالي الذي تحتل فيه أفغانستان المركز الأول.