معلومات وحقائق حول الإندومي

منذ دخول الإندومي البيئة العربية والأحاديث لا تنقطع عنها سواء بالسلب أو الإيجاب، ومع اتساع دائرة شبكات وسائل التواصل الاجتماعي تنوعت الموضوعات فلم تترك شيء إلا تناولته، سواء أكان بالتهوين أو التهويل؛ ولعل من أشهر هذه الموضوعات أثارة في الآونة الأخيرة هي شعرية الإندومي، فمواقع التواصل الاجتماعي ضجت بالحديث.

مكرونة ىالإندومي

تاريخ الإندومي

يعود أصل الإندومي إلى دول شرق آسيا وبالتحديد اليابان، ففي عام 1950 استطاع أندو موموفوكو من ابتكار شعرية سريعة التحضير ذات مذاق رائع وبفضل سرعة تحضيرها وسعرها المنخفض، اكتسب هذا المنتج شهرة واسعة جعلت أندو مبتكر المنتج ينشأ شركة نبيشن لإنتاج الشعرية عام 1958 لتوفير المنتج بشكل دائم، وخاصة بعد إقبال عمال المصانع عليه، فالحياة بعد التقدم العلمي والصناعي أصبحت ذات وتيرة متسارعة وهذا التسارع لذمه وجود منتجات كهذه تلبي متطلبات الحياة اليومية.

سبب التسمية

عرفت الإندومي بأسماء كثيرة ومتعددة لكن أصل اسم إندومي يعود إلى إندونيسيا وبالتحديد شركة إندو فود الإندونيسية، فالكلمة تتكون من مقطعين هما Indo وmie   وتشير كلمة Indo  لبلد المنشأ وهي إندونيسيا، وكلمة mie  تشير لكلمة شعرية وبدمج المقطعين مع بعض يصبح معناها هو الشعرية الآندونيسية، استطاعت شركة إندوفود الإندونيسية نشر علامتها التجارية في معظم دول الشرق الأوسط وأفريقيا.

وبسبب شهرة الإندومي الواسعة في البلاد العربية كثرة الشائعات حولها وتعددت الأقاويل بعضها أرجع إليها زيادة نسبة مرض السرطان والفشل الكلوي، وبعض الأقاويل حاولت التهوين والتقليل من أخطارها لدرجة السطحية وما بين التهوين والتهويل، وقع المواطن العربي في حيرة من أمره هل الإندومي خطيرة لهذه الدرجة أم هي مفيدة كما تشير الدعاية!.

وقبل الحديث عن أي شيء وجب علينا معرفة مكونات هذا المنتج حتى نستطيع التعرف على أضراره ومنافعه ومكرونة الإندومي هي عبارة عن مطحون القمح ” الدقيق” وزيت نباتي وملح الصوديوم، ويتم عجن هذه المكونات مع بعضها البعض على هيئة قطع كبيرة تقطع بعد ذلك على هيئة أشكال صغيرة، وتأخذ مرحلة الطهو داخل البخار لتغلى بعد ذلك في الزيت وتأتي المرحلة النهائية وهي التبريد ثم التعبئة والتغليف في شكله النهائي المعروف لدى الجميع.

ودائما ما يثار الجدل حول الإندومي بسبب احتوائها على كميات مرتفعة من الصوديوم Mgs، وترجع كمية الصوديوم هذه إلى الملح الصيني ووفقا لموقع healthline، فأن الملح الصيني هو ملح أحادي الصوديوم ويستخدم كمادة حافظة ونكهة للطعام وهذه المادة غير مختصرة على الآندومي فقط، ولكنها متواجدة في معظم المجمدات واللحوم المصنعة والأسماك والأطعمة الجاهزة، ووفقا لهيئة الآنظمة والغذاء الأمريكية FDA  فأن الكمية المسموح بتناولها من الصوديوم يوميًا هي 3جرام كحد أقصى، بينما في الإندومي 5جرام وهو ما يعني أن تناول وجبة واحدة منها يلزمك بعدم تناول أي مادة للصوديوم طوال اليوم.

وفي تقرير لموقع healthcabal  حول منتج الإندومي ذو المنشأ النيجيري والإندونيسي، ذكر فيه انخفاض نسبة الفيتامينات والمعادن المنصوص عليها من قبل هيئة الآنظمة والأغذية العالمية، علاوة على ارتفاع نسبة الصوديوم بها مع دمج أكياس النكهة مع المكرونة، وهو ما يعزز بفرضية زيادة الكمية في المنتج لذا ينصح بتناول المنتج دون إضافة النكهات المرفقة لتجنب ارتفاع نسبة الصوديوم بالجسم.

يعتبر الصوديوم سبب رئيسي في أمراض القلب والجلطات الدماغية، كما أنه مسبب للكثير من المشاكل الصحية للجسم لذا يُنصح بالتقليل من تناول الأطعمة ذات الكميات المرتفعة من الصوديوم، وتناوله في حدود الكميات المسموح بها، وتشير الإحصائيات وفقا لموقع healthcabal   بأن هناك كم 1 إلى 2% ممن تناولوا الإندومي أصيبوا بحساسية في الصدر وصداع وأكثرهم كانوا من الأطفال.

بينما يشير موقع nairaland النيجيري إلى بعض فوائد الإندومي المصنعة داخل نيجيريا، منها خفض نسبة الكولسترول في الجسم وهذا نتيجة احتواء الإندومي على عجينة الأرز صاحبات السعرات الحرارية المنخفضة عن غيرها في المكرونة المصنعة من القمح، كما أنها تعالج الإمساك وتخفف من حركات الأمعاء لاحتوائها على ألياف تساعد على هذه الألياف الملينة.