مشروب الليمون بالزنجبيل بطريقته المختلفة تعرف عليه وودع أودية الإنفلونزا والإحتقان

في فصل الشتاء ومع موجات البرد القاسية التي تمر بنا، يبدأ الناس الإصابة بالأمراض الشتوية المعتادة والتي سببها البرد وإنتشار الفيروسات بين العائلات بسبب قلة أشعة الشمس وطوال فترة الليل وقصر فترة النهار، وقلة تهوية الناس لمنازلهم بحجة البرد.

الكركم لمقاومة نزلات البرد

تختلف إصابة الناس منهم من يبدأ بإحتقان أو رشح أو سخونة وإرتفاع في درجة حرارة الجسم، إلى غير ذلك من الأعراض ونتناول كميات كبيرة من المهدئات والمضادات الحيوية والمسكنات، وغالباً ما يمر هذا الدور من المرض من فرد إلى آخر داخل العائلة.

إلا أن المواد الطبيعية لها فعالية أكبر في مقاومة نزلات البرد، مثل البرتقال، والليمون، والكيوي لإحتوائهم على فيتامين سي بكميات كبيرة.

بالإضافة إلى المشروبات الدافئة التي تكون لها فعالية كبرى في تخفيف الألم والتعب مثل مشروب الشاي بالليمون، والزنجبيل والنعناع وغير ذلك، اليوم نكشف لكم عن مادة طبيعية أخرى غير معروفة وغير متداولة في إستعمالها لمكافحة أمراض فصل الشتاء.

هذه المادة هي الكركم فقد أثبتت فعاليتها في مقاومة هذه الأمراض حيث أنه مضاد قوي للإلتهابات والإحتقان وقد تم إستخدامه قديماً كأعشاب طبية..

طريقة إستخدامه :

يتم وضع القليل من الكركم في مشروب الليمون بالزنجبيل وغيره من المشروبات الدافئة، إلا أن مشروب الليمون بالزنجبيل له فوائد عديدة وقوية وعند إضافة الكركم إليه يكون قد إكتمل العلاج لديك.

جرب هذه الطريقة وستودع الأدوية والمسكنات.