مستشفى مايو كلينيك تحذر من هذا الميكروبيوم وتكشف تأثيره على ضغط الدم

توصل الباحثون في مستشفى مايو كلينيك بالولايات المتحدة الأمريكية، خلال دراسة حديثة تم إجرائها، للربط بين نوع معين من بكتيريا الفم وبين ارتفاع ضغط الدم لدى بعض الأفراد، وبحسب نتائج الدراسة، فإن ضغط الدم يتأثر بأنواع معينة من البكتيريا، والتي تزيد بشكل ملحوظ من مخاطر ارتفاع ضغط الدم، وعلى الرغم من اتفاق العلماء على أهمية الدور الذي يلعبه الميكربيوم في الحفاظ على الصحة الجيدة، تم التوصل لوجود تأثير من ميكروب الأمعاء على ضغط الدم مسبب ارتفاعه، ولكن بهذه الدراسة، تم التركيز على العلاقة بين الميكروبيوم الفموي وبين ارتفاع ضغط الدم.

الميكروبيوم الفموي يرفع ضغط الدم

الميكروبيوم الفموي يرفع ضغط الدم

وفي الدراسة، تم الاعتماد على بيانات 1215 مريض يعانون من هشاشة العظام وأمراض اللثة، ونساء تعرضن لانقطاع الطمث، بأعمار متوسطها 63 عام، وقام الباحثون بأخذ عينات من بكتيريا الفم للمشاركين، بالإضافة إلى منطقة أسفل خط اللثة، وتسجيل الضغط للجميع، وفي بداية الدراسة، كان 40% من المشاركات يتناولن أدوية لعلاج ارتفاع ضغط الدم، بينما حوالي 50% من المشاركات، ممن لم يتلقين علاج لضغط الدم، قد تم تشخيصهن بارتفاع ضغط الدم، وتم خلال الدراسة، الربط بين 10 أنواع من البكتيريا وبين خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم.

الميكروبيوم الفموي يرفع ضغط الدم
الميكروبيوم الفموي يرفع ضغط الدم

إرشادات للحفاظ على ميكروبيوم فم صحي

وكان الخبراء في مستشفى مايو كلينيك الأمريكية، قد قاموا بتقديم عدد من النصائح التي يمكن من خلالها، حماية صحة فمك وتجنب الإصابة بمشكلة ارتفاع ضغط الدم، وتضمنت النصائح التالي:

  • الحفاظ على غسل الأسنان على الأقل مرتين في اليوم لمدة دقيقتين كحد أدنى في كل مرة.
  • استخدام فرشاة الأسنان الناعمة والمعجون الذي يحتوي على الفلورايد.
  • استخدام الخيط لإزالة الأطعمة المتراكمة في الفراغات بين الأسنان.
  • إزالة بقايا الأطعمة من الفم عن طريق استخدام غسول الفم.
  • الحد من الأطعمة والمشروبات السكرية واتباع الأنظمة الغذائية الصحية.
  • استبدال فرشاة الأسنان بأخرى كل 3 شهور.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.