مدى ثأثير النوم لمدة قصيرة على الوزن؟!


النوم أحد العناصر الأساسية لحياة الإنسان فهو لازم لتجديد الطاقة و النشاط و عدم الإحساس بالإرهاق و الخمول حتى يستطيع الإنسان مواجهة مطالبات الحياة و هناك العديد من الأمور المرتبطة بصحة الإنسان يؤثر النوم عليها، و العدد الطبيعي لعدد ساعات النوم من 7:8 ساعات يوميا، و لعل ما وجدته الدراسات وجود صلة قوية بين عدم أخذ القسط الكافى من النوم وزيادة الوزن.
مع عدم الحصول على الساعات الكافية من النوم ترتفع فرصة الإصابة بالسمنة بنسبة 89٪ لدى الصغار و 55٪ لدى الكبار.
اذا من البديهي أنه كلما كان الشخص مستيقظ كلما زاد فرضة أحساسه بالجوع وبالتالي يتناول الكثير من الطعام.
عدم أخذ القسط الكافى من النوم قد تؤثر على الطريقة التي ينظم بها الجسم الشهية، فان عدم الحصول على المدة الكافية من النوم يرتفع معها نسبة هرمون الكورتيزون (هرمون التوتر) و من الآثار السلبية لإرتفاع زيادة الشهية و زيادة تناول الطعام، كذلك أيضا ارتفاع نسبة هرمون الجزيلين (هرمون الإحساس الجوع) ويقلل هرمون اللبيتين (هرمون الإحساس بالشبع)، وطبقا لدراسة أن الذين ينامون لفترات قصيرة لديهم مستويات أعلى من الجزيلين بنسبة 14.9 ٪ و أن هرمون اللبتين أقل لديهم بنسبة 15.5 ٪ من الذين حصلوا على قسط كاف من النوم.
من المعروف أن قلة النوم لها تأثير سلبي على التفكير و اتخاذ القرارات الصحيحة لأنه يؤثر على الفص الجبهي للدماغ المسؤول عن صنع القرار والتحكم في النفس و بالتالي فإن ذلك ينطبق على أختيار الطعام ايضا.

وجد أحد الإبحاث أن قلة النوم يمكن أن تزيد من الاتجاه لتناول الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية والكربوهيدرات والدهون.
عدم الحصول على القسط الكافي من النوم قد يترتب عليه مقاومة الأنسولين و من اثأره السلبى يؤدى إلى زيادة الوزن ومرض.