مخاطر مرض الايبولا الذي يهدد السودان بالموت

يمكن أن يتسبب فيروس الإيبولا في إصابة البشر بفاشيات الحمى النزفية الفيروسية ويوقع في صفوفهم وفيات يصل معدلها إلى 90%. وفي عام 1976 ظهرت أولى فاشياته في آن معا في كل من نزارا، السودان، ويامبوكو، جمهورية الكونغو الديمقراطية. وقد حدثت الفاشية الأخيرة في قرية تقع على مقربة من نهر إيبولا الذي اكتسب المرض اسمه منه ويتكون فيروس الإيبولا من خمسة أنواع مختلفة، هي بونديبوغيو وساحل العاج وريستون والسودان وزائير وترتبط أنواع الفيروس بونديبوغيو والسودان وزائير بفاشيات كبيرة لحمى الإيبولا النزفية في أفريقيا، فيما لا يرتبط نوعا الفيروس ساحل العاج وريستون بفاشيات معينة من الحمى. والإيبولا النزفية مرض حموي يودي بحياة نسبة تتراوح بين 25 و90% من مجموع المصابين به. ويمكن أن تصيب أنواع فيروس الإيبولا ريستون الموجودة في الفلبين الإنسان بعدواها، ولكن لم يبلغ حتى الآن عن أية حالات مرضية أو وفيات بين البشر لا يحمل شروق شمس كل صباح في دولة جنوب السودان سوى مزيد من القلق الذي أصبح هما رسمياً وشعبيا لدى الجميع، وذلك نتيجة زيادة الدول الأفريقية التي تعلن عن حالات إصابة أو وفاة بمرض إيبولا فمنذ أعلنت جمهورية الكونغو الديمقراطية تسجيل حالات بالمرض، سارعت السلطات المركزية في العاصمة جوبا إلى الإعلان أنها اتخذت خطوات احترازية صارمة لمجابهة المرض، وسط مخاوف سببها الرئيسي يكمن في هشاشة المؤسسات الصحية في البلاد، وقلة الكوادر المدربة للتعامل مع هذا المرض الخطير وان حمى الإيبولا النزفية مرض فيروسي حاد ووخيم يتميز غالبا بإصابة الفرد بالحمى والوهن الشديد والآلام في العضلات والصداع والتهاب الحلق.

مخاطر مرض الايبولا الذي يهدد السودان بالموت 1 6/9/2014 - 1:19 م

ايبولا

ومن ثم التقيؤ والإسهال وظهور طفح جلدي واختلال في وظائف الكلى والكبد، والإصابة في بعض الحالات بنزيف داخلي وخارجي على حد سواء. وتظهر النتائج المختبرية انخفاضا في عدد الكريات البيضاء والصفائح الدموية وارتفاعا في معدلات إفراز الكبد للأنزيمات وقال محافظ مقاطعة مريدي المتاخمة لجمهورية الكونغو -نيكسون مبروك- إنه وجه رجالات الإدارة الأهلية بالمنطقة إلى حث المواطنين على وقف التداخل مع المجموعات الإثنية من الكونغو لتفادي انتقال المرض إليهم وأضاف -في حديث للجزيرة نت- أن الجمعية الوطنية للصليب الأحمر قد دشنت حملة للتوعية بالمرض ومخاطره للسكان المحليين وتفيد إحصاءات وزارة الصحة بجوبا بشأن الأمراض بأن أول حالة إصابة بالمرض قد تم تسجيلها في جنوب السودان عام 1974 بمنطقة مريدي، وقد أودى المرض في ذلك الوقت بحياة الكثير من المواطنين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.