متى يصبح إحتقان الحنجرة جرس إنذار للإصابة بالسرطان؟

لا يستطيع الكثير منا التفرقة بين الإصابة بإحتقان الحنجرة والإصابة بمرض سرطان الثدي، والكثير منا عند إصابته بأعراض توحي بإلتهاب الحنجرة يلجأ للمسكنات دون إستشارة الطبيب مما قد يحدث مضاعفات غير محمودة على صحة الإنسان.

متى يصبح إحتقان الحنجرة جرس إنذار للإصابة بالسرطان؟ 1 31/1/2019 - 2:12 ص

وفي ضوء أن الكثير منا يغفل أن بعض الإشارات التي تدل على الإصابة بإحتقان الحنجرة هى نفسها أعراض الإصابة بمرض سرطان الحنجرة الخطير على صحة الإنسان.

إشارات تحذيرية تنبي بالإصابة بسرطان الحنجرة :

1- إلتهابات في الحنجرة يصاحبها ضيق في التنفس.

2- مواجهة مشاكل كبيرة عند البلع.

3- إلتهابات في الأذن أو الإحساس بألم مستمر في منطقة الأذن.

4- ومن أخطر أعراض سرطان البحة وأكثرها شيوعًا “البحة”

دراسة بريطانية تدعم نظرية  خطورة الإصابة بإحتقان الحنجرة وعلاقتها بسرطان الحنجرة:

قامت “جامعة إكستير” إحدي أهم الجامعات في المملكة المتحدة بعمل دراسة للتحقق من الأعراض التي يجب أخذها في الأعتبار كإشارة للإصابة بسرطان الحنجرة عند الإصابة بإحتقان الحنجرة.

وقد أكد فريق البحث بقيادة البروفيسور “ويلي هاملتون” أن البحة الموجودة في الصوت قد تكون دليل على الإصابة بسرطان الحنجرة ولكن الدليل الأهم والأخطر والذي يعتبر نذير فعلى للاصابة بسرطان الحنجرة هو الإحتقان المتكرر في الحلق.

وأشار البروفيسور “هاملتون” أن الأهمية القصوي لهذه الدراسة تنبيه البعض إلى خطورة إجتماع هذه الأعراض (بحة الصوت – إلتهاب الحنجرة – صعوبة في البلع – ضيق التنفس) في آن واحدفي بمثابة إنذار للإصابة بسرطان الحنجرة.