متلازمة الاحتراق النفسي: كيف تحولك من شعلة نشاط إلى كتلة خاملة؟

“أحيانا نتحول لشموع تحترق من اجل إنارة دروب الآخرين”، ربما لن نجد أبلغ من هذا المثال كي نسوقه في تشبيه “متلازمة الاحتراق النفسي”، هذه المتلازمة التي تعرف أيضا “بالموت المهني” و”القاتل الصامت”، كيف لا وهي من تحيل جمر نشاطنا وحماسنا وابداعنا وحتى علاقاتنا الاجتماعية والأسرية المتقد إلى رماد متناثر في مهب ريح العزلة والاكتئاب والخمول.
يحاول هذا المقال أن يسبر أغوار “متلازمة الاحتراق النفسي” ليعرفكم بها من خلال وصف أسبابها، أعراضها، طرق علاجها والوقاية منها.

متلازمة الاحتراق النفسي: كيف تحولك من شعلة نشاط إلى كتلة خاملة؟ 4 24/12/2018 - 12:18 م

أولا: ماهي متلازمة الاحتراق النفسي؟
متلازمة الاحتراق النفسي: كيف تحولك من شعلة نشاط إلى كتلة خاملة؟ 1 24/12/2018 - 12:18 م
لقد تم صياغة مصطلح متلازمة الاحتراق النفسي من طرف عالم النفس الأمريكي “هربرت فريودنبرغ” سنوات السبعينات في مسعاه لتشخيص أعراض الاجهاد النفسي الحاد الذي يتعرض له الإنسان في وظيفته وفي علاقاته الاجتماعية بشكل يجعله مستنزف القوى نتيجة للأسباب التالية:
– الإفراط الشديد في العمل.
– السعي لإنجاز أعمال كثيرة في زمن محدود.
– صراعات العمل مع الزملاء والمدراء.
– التضحيات الجسام من أجل الاخرين دون تقدير منهم.

ثانيا: أعراض متلازمة الإحتراق النفسي.
متلازمة الاحتراق النفسي: كيف تحولك من شعلة نشاط إلى كتلة خاملة؟ 2 24/12/2018 - 12:18 م
هناك العديد من الأعراض التي تدل على أن المشتكي منها يعاني من متلازمة الاحتراق النفسي نجملها فيما يلي:
– استنفاذ الطاقة والشعور بالإجهاد: أين يشعر المصاب بالإستنزاف العاطفي مما يؤدي لصعوبة في التعامل مع الآخرين ليسقط بذلك في ثقب العزلة الأسود.
– الغياب عن العمل: المصابون بمتلازمة الاحتراق النفسي نجدهم في الغالب يختلقون أعذارا من أجل التهرب من أداء واجباتهم المهنية أو الدراسية نتيجة احساسهم بالإنهاك الشديد.
– تراجع الأداء العام: إذ يصبح المصاب غير قادر على أداء أبسط مهامه اليومية في المنزل أو العمل، وما يزيد من صعوبة هذه الحالة هو نقص التركيز والنسيان وعدم القدرة على الإبداع.

كيف تطفأ نار الإجهاد حتى لا تحترق نفسيا؟
متلازمة الاحتراق النفسي: كيف تحولك من شعلة نشاط إلى كتلة خاملة؟ 3 24/12/2018 - 12:18 م
إن حاصرتك نيران الإجهاد وخشيت أن تسقط في أتون متلازمة الاحتراق النفسي فإليك ما الذي يجب أن تفعله:
– تعلم أن تقول لا: ارفض أي التزامات أو مسؤوليات أو تضحيات جديدة فوق طاقتك مهما كان الظرف.
– جرب أن تفوض بعض أعمالك: حاول أن تكلف أشخاصا آخرين ببعض أعمالك الأمر الذي سيساعدك حتما في تخفيف أعبائك، وكذا تضمن إدارة أمثل لوقتك.
– احذر إدمان الأجهزة الالكترونية:ادمان الأجهزة الالكترونية مثل الهواتف الذكية الحواسيب اللوحية والمحمولة سواء في تصفح مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة أو في الألعاب على كثرتها يستنزف طاقة الانسان بشكل كبير، لذلك قلل من استعمالاتك لها.
– وازن بين حياتك الشخصية والعمل: قاوم رغبتك أو رغبة مديرك في أخذ عملك معك إلى المنزل، ففترة ما بعد الدوام يجب أن تكون فترة راحة تلتفت فيها لاهتمامتك الشخصية والاجتماعية.