ما هي متلازمة التعب المزمن؟

متلازمة التعب المزمن هي حالة جسدية، ولكنها يمكن أن تؤثر أيضًا على الشخص نفسياً. هذا يعني أن أي شخص لديه متلازمة التعب المزمن قد يشعر بأعراض جسدية، مثل الارهاق الشديد (الشعور بالتعب الشديد والضعف)، أو الصداع، أو الدوخة. ولكن قد يلاحظ الشخص أيضًا أعراضًا عاطفية، مثل فقدان الاهتمام بالأنشطة المفضلة.

متلازمة التعب المزمن؟

أيضا، يمكن أن تختلف أعراض متلازمة التعب المزمن من شخص إلى اخر. العديد من أعراض متلازمة التعب المزمن  مماثلة لأعراض الحالات الصحية الأخرى، مثل الأحادية، مرض لايم، أو الاكتئاب. ويمكن أن تختلف الأعراض بمرور الوقت، حتى في نفس الشخص.

كل هذا يجعل علاج المرض معقدا لأنه لا يوجد دواء واحد أو علاج يمكن أن يعالج جميع الأعراض المحتملة.

متلازمة التعب المزمن؟
ما هي متلازمة التعب المزمن؟

ما هي علامات وأعراض متلازمة التعب المزمن؟

هناك قائمة طويلة من الأعراض المحتملة التي يمكن أن يعاني منها شخص مصاب  بمرض متلازمة التعب المزمن. وتشمل الاعرض الأكثرها شيوعًا ما يلي:

  • التعب الشديد، والذي يمكن أن يجعل من الصعب النهوض من السرير والقيام بأنشطة يومية طبيعية
  • مشاكل النوم، مثل مشكلة في السقوط أو البقاء نائماً، أو عدم الاستمتاع بنوم منعش
  • تسوء الأعراض بعد جهد بدني أو عقلي (وهذا ما يسمى بالضيق بعد الإجهاد)
  • الأعراض أو الدوخة التي تزداد سوءًا بعد الوقوف أو الجلوس في وضع مستقيم من وضع الاستلقاء
  • مشاكل مع التركيز والذاكرة
  • الصداع وآلام المعدة

ما الذي يسبب متلازمة التعب المزمن؟

لقد كان العلماء يبحثون عن متلازمة التعب المزمن لسنوات عديدة، لكنهم ما زالوا لا يعرفون على وجه اليقين أسبابها.

يعتقد العديد من الأطباء أن الطريقة التي تتفاعل بها بعض الحالات داخل الجسم والعقل قد تجعل بعض الأشخاص عرضة لخطر متلازمة التعب المزمن. على سبيل المثال، إذا كان شخص ما مصابًا بفيروس وكان يعاني من الكثير من الضغط، فقد يؤدي هذا المزيج إلى زيادة احتمال تطوير متلازمة التعب المزمن.

ويعتقد أن هذه الأشياء تتفاعل مع بعضها البعض بهذه الطريقة، مما يعرض بعض الناس للخطر من أجل متلازمة التعب المزمن:

  • الالتهابات. وقد تساءل الخبراء عما إذا كانت العدوى مثل الحصبة أو فيروس إبشتاين بار (الفيروس الذي يسبب أحادية) قد تزيد من خطر الإصابة بالـ متلازمة التعب المزمن. دور Epstein-Barr يلعب في متلازمة التعب المزمن غير واضح لأن الدراسات لم تؤكد ذلك كسبب.
  • مشاكل في الجهاز المناعي أو الجهاز العصبي
  • اختلال الهرمونات
  • ضغط عاطفي
  • ضغط دم منخفض

من الذي يحصل على متلازمة التعب المزمن؟

يمكن أن تؤثر متلازمة التعب المزمن على الأشخاص من جميع الأعراق والأعمار، ولكنها أكثر شيوعًا في الأشخاص في الأربعينات أو الخمسينيات. انها نادرة جداً في الاطفال. يحصل بعض المراهقين على متلازمة التعب المزمن، وتؤثر على الفتيات أكثر من الرجال.

في بعض الأحيان، يحصل أشخاص مختلفون من نفس العائلة على CFS. قد يكون هذا لأن الميل إلى تطوير تؤثر متلازمة التعب المزمن هو وراثي.

كيف يتم تشخيص متلازمة التعب المزمن؟

الآن، لا يوجد اختبار لمعرفة ما إذا كان شخص ما لديه متلازمة التعب المزمن. يطرح الأطباء الكثير من الأسئلة (حول التاريخ الطبي للشخص وصحة أفراد الأسرة والأدوية والحساسية وعادات التدخين والشراب، وما إلى ذلك). كما أنهم سوف يقومون بفحص جسدي شامل.

الأطباء عادة ما يطلبون الدم، البول، أو اختبارات أخرى للتحقق من الظروف التي تسبب أعراض مشابهة. قد يرسلون شخصًا لرؤية متخصصين آخرين (مثل أخصائي النوم أو طبيب الأعصاب) للمساعدة في التشخيص.

قد يقترح الطبيب مقابلة مع طبيب نفساني أو معالج نفسي لمعرفة ما إذا كانت اضطرابات الصحة العقلية يمكن أن تسهم أو تخفي متلازمة التعب المزمن.

نظرًا لأن الأطفال والمراهقين غالبًا ما يشعرون بالتعب لأسباب عديدة، فإن متلازمة التعب المزمن هو تشخيص يُحتمل إساءة استخدامه. يستخدم الأطفال أحيانًا التعب كذريعة لتجنب المدرسة أو الآنشطة الأخرى. كثير من المراهقين نشطون بشكل مفرط في عدد من الألعاب الرياضية، والتي يمكن أن تسبب التعب. لهذه الأسباب، الأطباء حريصون عند تشخيص متلازمة التعب المزمن.

كيف يتم علاج متلازمة التعب المزمن؟

لا يوجد علاج معروف لمتلازمة التعب المزمن. لكن الخبراء يقولون إن هذه التغييرات في نمط الحياة يمكن أن تساعد الأطفال والمراهقين الذين لديهم:

  • ممارسة منتظمة ومدروسة بعناية كجزء من الروتين اليومي. يمكن ممارسة زيادة الطاقة وجعل الشخص يشعر على نحو أفضل. يجب على المراهقين الذين يعانون من متلازمة التعب المزمن تسريع أنفسهم أثناء القيام بأي نشاط بدني يتطلب بذل مجهود. تظهر العديد من الدراسات أن “التمرين المتدرج” (والذي يعني البدء في الآنشطة الصغيرة والعمل ببطء حتى مستوى أعلى من التمرين) مفيد جدًا في استرداد متلازمة التعب المزمن.
  • اتبع أساليب إدارة الإجهاد وتقليل الإجهاد. يستطيع الطبيب أو المعالج تعليم المراهقين طرقًا كبيرة للسيطرة على بعض جوانب المرض.
  • ضمان عادات نوم جيدة والروتين العادية لوقت النوم للتغلب على مشاكل النوم المتعلقة CFS.
  • ابحث عن طرق لتتبع الأشياء المهمة، مثل حفظ القوائم وتدوين الملاحظات، إذا كانت هناك مشاكل في التركيز أو الذاكرة.

يمكن للاجتماع بانتظام مع المعالج أو مستشار مساعدة في علاج متلازمة التعب المزمن. (لذا يمكن أن تشارك في مجموعة دعم للأشخاص الذين يعانون من متلازمة التعب المزمن.) تتمثل الأهداف الرئيسية للعلاج في مساعدة الأشخاص على مواجهة المرض وتغيير الأفكار أو المشاعر السلبية أو غير الواقعية إلى أفكار إيجابية واقعية.

وجود نظرة ايجابية حول الحصول على الأفضل مفيد جدا. يمكن لمجموعات العلاج والدعم أيضًا مساعدة الطلاب في علاج متلازمة التعب المزمن وأولياء أمورهم في التعامل مع التحديات الأكاديمية أو الاجتماعية الناجمة عن المرض، مثل المدرسة المفقودة أو انخفاض الدرجات أو الانسحاب من الأصدقاء والمواقف الاجتماعية.

قد يقترح الأطباء الأدوية التي تباع بدون وصفة طبية لبعض هذه الأعراض.

كيف يمكنني مساعدة طفلي؟

لمساعدة طفلك على التعامل مع الأعراض العاطفية لمتلازمة التعب المزمن:

  • شجع طفلك على الاحتفاظ بمفكرة يومية للتعرف على الأوقات التي يكون لديه فيها أكبر قدر من الطاقة ويساعد في تخطيط الآنشطة لهذه الأوقات.
  • اطلب من طبيبك التخطيط لبرنامج تمارين للحفاظ على القوة عند أي مستوى ممكن. هذا يمكن أن يساعد طفلك على الشعور جسديا وعاطفيا بشكل أفضل.
  • ساعد طفلك على التعرف على المشاعر والتعبير عنها، مثل الحزن والغضب والإحباط. لا بأس من الحزن لفقدان الطاقة.
  • احصل على الدعم من العائلة والأصدقاء لأن الصحة العاطفية مهمة عند التعامل مع مشكلة صحية مزمنة.
  • السماح لمزيد من الوقت لطفلك للقيام بالأشياء، لا سيما الآنشطة التي تتطلب التركيز أو المجهود البدني.

ماذا أتوقع؟

وجود متلازمة التعب المزمن يمكن أن يكون صعبا. ولكن بالنسبة لمعظم الناس، تكون الأعراض أكثر حدة في البداية. في وقت لاحق، قد يأتون ويذهبون. وعمومًا، يتحسن المراهقون الذين يعانون من متلازمة التعب المزمن بشكل أسرع ويتعافون بشكل كامل أكثر من البالغين. معظم المراهقين يحصلون على الشفاء الجزئي أو الكامل في غضون 5 سنوات بعد بدء الأعراض.

تتوفر العديد من العلاجات الجديدة والتجريبية لمتلازمة التعب المزمن. ولكن لا تستخدم أي علاجات غير مثبتة (مثل الجرعات القصوى من الفيتامينات أو المكملات العشبية) حتى تحقق مع طبيبك.

متلازمة التعب المزمن هو مرض يساء فهمه. لكن العلماء يواصلون تعلمه من خلال الأبحاث والتجارب السريرية. تتم دراسة متلازمة التعب المزمن من قبل منظمات بحثية كبيرة مثل مراكز الأمراض COntrol و(CDC) والمعاهد الوطنية للصحة (NIH)، والعلماء يحاولون فهم أفضل لأعراضه وأسبابه في الأطفال والمراهقين.

في هذه الأثناء، فإن العثور على رعاية طبية جيدة لطفلك وتقديم تقنيات مساعدة مفيدة هي مفاتيح إدارة متلازمة التعب المزمن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.