ما هى عملية تدبيس المعدة وكيف تعالج السمنة وهل لها مخاطر؟


يوضح الأطباء والمتخصصون أن جراحة تدبيس المعدة قد خضعت لدراسات وأبحاث جادة من خلال إجرائها مرات عديدة . وعملية تدبيس المعدة تجرى للمرضى المصابين بالسمنة المفرطة لمن زاد وزنهم 45 كيلوجراما فوق المعد الطبيعى حيث يتم عمل جيب صغير فى مدخل المعدة يحد من كميات الطعام الداخلة إليها  حيث يشبع الإنسان بعد تناوله كميات بسيطة ولا يستطيع أن يزيد ذلك إلا بعد أن يفرغ الجيب ما فيه .

هذه الجراحة تجبر المريض على إتباع أسلوب الحياة السليم بدون الحاجة إلى قوة إرادة وعزيمة منه ، وبذلك يتناقص وزن المريض تدريجياً وبدون جوع ليصل إلى الوزن المثالى للإنسان العادى خلال أشهر قليلة قد تصل إلى ستة أشهر أحياناً .. وقد تمتد إلى عام كامل فى المرضى المصابين الذين تخطى وزنهم المائتى كيلوجرام ، .

ووظيفة المعدة هى إستيعاب الطعام وتحويله إلى حالة السيولة عن طريق إنقباضات جدار المعدة اللإرادية بالعصارة المعدية لينتقل إلى الأمعاء وتعمل المعدة أيضاً على هضم البروتينات عن طريق الحامض المعدى والأنزيم الخاص بذلك ، وبالتالى تساعد على إمتصاص فيتامين ب 12

ويهدف تدبيس المعدة إلى تقليل قدرة المعدة على القيام بوظائفها كاملة تجاة الكمية التى التهمها الإنسان ونحن نعلم جيداً أن المعدة بها عضلات ملساء قابلة للإرتخاء تتحدد على قدر حجم الوجبة والكمية التى تم إدخالها إليها من الطعام ، فجاء التدبيس ليعيق هذا التمدد ، هنا لذلك يحث رد فعل سلبى لو تناول الإنسان وجبة كبيرة كالتى أعتاد عليها سابقاً مما يؤدى إلى رفض الجسم لكميات الطعام الإضافية .

والمقارنة بين عملية تدبيس المعدة وإجراء شفط الدهون هى فى صالح التدبيس حيث أن المخاطر التى تحدث من جراء شفط الدهون كثيرة ومقلقة إلى حد كبير جداً .

من كل ذلك .. تظل كل العلاجات مرهونة بالإلتزام الصارم وممارسة الرياضة حتى لو كانت المشى .. فالممارسة اليومية أو شبه اليومية تغنى عن كل علاج للحد من السمنة