ما هو الإدمان الجنسي

قد يجادل البعض فكرة الإدمان الجنسي الذي تم إستبعاده من الطبعة الخامسة من “الدليل التشخيصي والإحصائي للإضطرابات العقلية”، ومع ذلك فلا يزال الإدمان على الجنس مكتوبًا ويتم تدريسه في علم النفس ودوائر الإستشارات، ويتم وصفه أحيانًا بالعجز الجنسي، وحسب معايير “التصنيف الإحصائي الدولي للأمراض” ذات الصلة بالإدمان الجنسي، فيتم وصف إدمان الجنس بـ “العجز الجنسي” غير الناجم عن المادة أو الحالة الفسيولوجية.

الإدمان الجنسي

ما هو الإدمان الجنسي

الإدمان الجنسي هو حالة تُعرف بعدم التحكم بالسلوكيات الغريزية في الجسم، والتي تجعل الشخص يُمارس الأنشطة الجنسية، مثل العادة السرية أو الجماع في الأوقات غير المناسبة، ويمكن لإدمان الجنس أن يأثر على الحياة الشخصية والعملية، مما يؤدي إلى خطر تزايد الأمراض المنقولة جنسيًا، بما في ذلك فيروس نقص المناعة البشرية، وإذا كان الشخص غير قادر على كبح دوافعه الجنسية، فقد يؤدي ذلك إلى مخاطر متزايدة، مثل التوتر، والقلق، والإكتئاب، والعزلة الإجتماعية، ويمكن أن يتّخذ معظم المدمنين جنسًا الجنس كوسيلة للهروب من المشاكل العاطفية والنفسية.

علامات الإدمان الجنسي

كما ذكرنا أعلاه فقد تم إستبعاد الإدمان الجنسي من (الدليل التشخيصي والإحصائي للإضطرابات العقلية)، ولهذا فلا يقتنع معظم المعالجين النفسيين بإدراج إدمان الجنس كتشخيص سريري، حيث يمكن أن تكون المعايير التشخيصية للإدمان الجنسي غامضة وذاتية، ومع ذلك فقد يكون لها العديد من السمات التي تظهر من خلال تصرفات المدمنين جنسيًا، ومن هذه السمات ما يلي:

  • هيمنة الجنس على الحياة الشخصية والعملية.
  • الجماع وممارسة العادة السرية في الأوقات غير المناسبة.
  • ممارسة الأنشطة الجنسية بكثرة ودون أي سبب مُثير للرغبة.
  • الشعور بالندم أو القلق أو الإكتئاب أو الخجم بعد ممارسة الأنشطة الجنسية.
  • ممارسة الأنشطة الجنسية بكثرة عبر الهاتف ورؤية المواد الإباحية بكثرة عبر الكمبيوتر.
  • ممارسة الجنس مع عدة شركاء، أو خارج نطاق الزواج.
  • ممارسة وكثرة العادة السرية في الخلاء.

مع ذكرنا للسمات أعلاه حول الإدمان الجنسي، فغالبًا ما يتميز المدمن جنسيًا بفرط الرغبة وتدني إحترام الذات، وعلى الرغم من أن ممارسة الأنشطة الجنسية تجلب الراحة على المدى القصير، إلا أن الضرر الذي تحققه بالصحة النفسية، غالبًا ما يزداد سوءًا مع مرور الوقت، بالإضافة إلى ذلك فلا يتمكن المدمنون جنسيًا من إيقاف أنفسهم، مع أنهم يعرفون بالأضرار التي يُسببها الإدمان على الجنس.

اسباب الإدمان الجنسي

هناك العديد من النظريات حول أسباب الإدمان الجنسي، ومنها نظرية تتضمن تصوّر الجنس كشكل من إشكال السيطرة على الإنفعالات، أو الوسواس القهري، أو إضطراب العلاقة الجنسية، حيث تتضمن هذه النظرية أيضًا فكرة أن الإدمان على الجنس يظهر لدى بعض الأفراد كنتيجة للتعامل مع الصدمات المبكرة، بما في ذلك الصدمات الجنسية، ويمكن للإدمان الجنسي أن يكون شكل من أشكال الأمراض العقلية التي تُسبب سلوكيات فرط الجنس، مثل الإكتئاب الهوسي (الإضطراب ثنائي القطب)، أو الصرع، أو الخرف، ونادرًا ما تكون الأدوية التي تؤثر على الدوبامين سببًا في ذلك.

المصادر


تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.