ما هو إنفصام الشخصية أو الشيزوفرينيا ولماذا يحدث عند بعض الناس؟

يفترض جون ماكجرت الطبيب النفسى بمركز كوينزلاند لأبحاث مرض إنفصام الشخصية بإستراليا أن السبب الرئيسى لإصابة المولود بالأمراض الخطيرة ومنها إنفصام الشخصية هو نقص الأشعة تحت البنفسجية وعدم التعرض للشمس أثناء الحمل، وأفترض الأطباء أن تكون بعض حالات الإصابة بالشيزوفرينيا أو إنفصام الشخصية راجعاً لنقص كمية الشمس التي تتعرض لها الأم الحامل أثناء فترة حملها وخصوصاً في الثلاثة أشهر الأولى للحمل وفترة تكوين الجنين.

ما هو إنفصام الشخصية أو الشيزوفرينيا ولماذا يحدث عند بعض الناس؟ 1 28/12/2018 - 12:56 ص

ويعتقد الدكتور جون ماكجرت أن الأمهات اللاتى يصبن بعدوى مثل الإنفلونزا أثناء حملهن وخصوصاً في الفترة التي يتشكل فيها مخ الجنين يكن أكثرعرضه لإنجاب أطفال يعانون من الإنفصام، وبالرغم من إعتقاد العديد من العلماء بهذه الأسباب إلا أنهم لم يعرفوا كيف تتسبب تلك العوامل في الإصابة بالإنفصام.

وتشير الإحصائيات أن حوإلى 1% من سكان العالم مصابون بالشيزوفرينيا وأن نسبة الرجال والنساء متساوية، والأهم من هذا كله أن هذا المرض لا يظهر على طفلك إلا بعد سن البلوغ.

هذا المرض مرض نفسى عقلى يتسم بالدرجة الأولى بإضطرابات في التفكير ينعكس في صورة إضطرابات في السلوك فيصبح السلوك غير سوى، كما يؤثر المرض على قدرة المخ في إستقبال بعض الأحاسيس والمشاعر بالمرضى، فهو يسمع ويرى ويشم ويتذوق أشياء غير منطقية وغير واقعية، كما يعمل المخ من خلال إشارات كهربية تتحول إلى نبضات كيميائية من خلال تغيرات سلوكية منتظمة، وعند الإصابة بمرض الفصام يحدث خلل في هذه الإشارات التي تصل إلى المخ فيؤدى ذلك إلى التفكك النفسى وعدم القدرة على التركيز والشعور بالإحباط والإرتباك والتوتر والإحساس بالإجهاد من أقل مجهود، والإصابة بالأنيميا.. وهذه هى بداية الأعراض الفصامية.